الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 03:18 ص

بحث وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، مع مسؤولين رفيعين من حركة "طالبان"، الإثنين، الجهود المبذولة لدفع مسار الحوار الأفغاني مع الحكومة، وإنهاء الخلافات بين الفرقاء.

وجاء الاجتماع في سياق اللقاءات التي تحتضنها الدوحة بين حركة "طالبان"، والحكومة الأفغانية، التي تسجل تعثراً بسبب اختلاف وجهات النظر حول عدد من القضايا.

كشف عن الاجتماع، المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان"محمد نعيم"، الذي قال في تغريدة في حسابه على موقع "تويتر"، إن "المّلا برادر آخند نائب رئيس طالبان للشؤون السياسية ورئيس المكتب السياسي للحركة، أجرى محادثات مع الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، حول التنفيذ الكامل لاتفاق الدوحة والمحادثات الأفغانية وغيرها من القضايا ذات الصلة".

وكشفت مصادر من العاصمة القطرية الدوحة، أن جهوداً دبلوماسية تبذلها دول عدة، وعلى رأسها قطر، والولايات المتحدة، لإنجاح الحوار الأفغاني، ووضع حد لحرب استمرت عقوداً في كابول.

وتشهد العاصمة القطرية الدوحة، منذ 12 سبتمبر/أيلول الجاري، مفاوضات سلام تاريخية بين الطرفين، بدعم من الولايات المتحدة، في مسعى لإنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة منذ انقلاب عسكري في البلد الآسيوي، عام 1978، ثم غزو سوفيتي بين عامي 1979 و1989.

وقال رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية "عبدالله عبدالله"، إن المفاوضات التاريخية بين الحكومة وحركة "طالبان" تستهدف التوصل إلى “سلام دائم”، لكنها يمكن أن "تستمر لفترة طويلة".

وكانت مصادر من "طالبان"، كشفت عن تعثر الحوار الجاري وعقبات تحول التوصل لتفاهمات حول النقاط المشتركة التي تستند عليها المفاوضات.

وكان الرئيس الأفغاني "محمد أشرف غني"، وصل بداية الشهر إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة رسمية، عقد خلالها لقاءات مع الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" أمير قطر، والمسؤولين القطريين، وبعض الأطراف التي لها علاقة بملف المفاوضات التي تستضيفها البلاد بين الحكومة وحركة "طالبان".

المصدر | الخليج الجديد