الأربعاء 21 أكتوبر 2020 07:03 م

حثت جماعات حقوقية المشاركين في منتدى عن المرأة تعقده مجموعة العشرين ويبدأ اليوم الأربعاء في السعودية على السعي إلى إطلاق سراح ناشطات معتقلات والضغط على المملكة بشأن سجلها المتعلق بالحقوق.

وحاولت الرياض، التي تتولى حاليا رئاسة مجموعة العشرين، تحسين صورتها بعد أن واجهت موجة غضب عالمية في عام 2018 بسبب مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها بمدينة إسطنبول.

وقالت منظمة "العفو الدولية" قبيل الاجتماع الذي سيعقد عبر الإنترنت ويستمر يومين إن السعودية "تواصل انتهاك حقوق المرأة الأساسية وإسكات الأصوات المطالبة بالمساواة".

وأضافت: "مشاركتكم في الاجتماع يجب ألا تستخدمها السعودية في تحسين سمعتها الدولية في حين تستمر في سجن ناشطات مسالمات".

واعتقلت السلطات السعودية 12 ناشطة على الأقل في 2018. وقالت جماعات للدفاع عن حقوق الإنسان إن ثلاثا منهن على الأقل يتعرضن لانتهاكات منها الحبس الانفرادي والصدمات الكهربائية والجلد والاعتداءات الجنسية.

وينفي المسؤولون ممارسة التعذيب. ولم يعلن سوى عن القليل من الاتهامات الموجهة للناشطات ومنها الاتصال بصحفيين ودبلوماسيين أجانب ومنظمات حقوقية.

وحثت منظمة "العفو الدولية" ومنظمة "هيومن رايتس ووتش" المشاركين على إثارة قضايا النساء المعتقلات.

 

المصدر | رويترز