السبت 24 أكتوبر 2020 06:29 ص

اتهم البرلماني المصري "عبدالرحيم علي" المقرب من الأجهزة الأمنية جماعة "الإخوان المسلمين" بفبركة تسجيل صوتي له يتضمن إساءات بالغة للقانون والدولة.

وقال "عبدالرحيم"، في تدوينة عبر حسابه على "فيسبوك": "أخبرتكم منذ 4 أيام أنني أواجه حملة شرسة من أنصار المال السياسي وداعميهم".

وأضاف: "اليوم تطور الأمر ودخل الإخوان على الخط، وقنوات العمالة، عبر فبركة مكالمة تم نسبها إليّ باستخدام برنامج (لاير بيرد) في محاولة يائسة لرد القلم الذي سبق أن أعطيته لهم في برنامجي الصندوق الأسود".

كان "علي" اشتهر بتسريب تسجيلات صوتية عن المعارضين السياسيين للنظام الحالي، خاصة من ناشطي ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، عبر برنامجه التليفزيوني "الصندوق الأسود".

ولاحقا، نشر "علي"، مقطع فيديو، اتهم فيه جماعة الاخوان بـ"فبركة التسريب"، وربطها بالانتخابات البرلمانية التي تعرفها البلاد حاليا؛ في محاولة لإسقاطه، حسب قوله.

كما زعم أيضا أن الجماعة تسعى "لزعزعة ثقة المصريين بالشخصيات الوطنية"، التي وقفت من قبل ضد الرئيس الراحل "محمد مرسي"، الذي كان ينتمي للجماعة.

كان ناشطون تداولوا تسريبا صوتيا لـ"علي" يسب فيه القانون والدولة، ويتحدى فيه الرئيس "عبدالفتاح السيسي" بأنه لا يستطيع محاسبته أو محاكمته.

ويظهر في التسريب صوت "علي" مع شخص يناديه بالمستشار "ماجد" يقول فيه إنه يملك من المستندات والتسريبات التي تجعله فوق القانون، قبل أن يسب القانون بلفظ خارج.

وأضاف "علي" في التسريب: "أنا عندي بلاوي لو طلعتها ممكن أحبسهم كلهم".

ويتنافس "علي" حاليا على مقعد في البرلمان المصري عن محافظة الجيزة (غرب القاهرة).

ووفق مراقبين، فإن التسريب يأتي ضمن المعركة الانتخابية في الدائرة، التي يتنافس عليها مرشحون أقوياء وموالون للسطة بشكل كبير.

إذ يأتي قبل يوم واحد من التصويت في الانتخابات، وبعد يوم من تصدر وسم على موقع "تويتر" في مصر، بعنوان "الجيزة تنتخب المحترم"، في إشارة لـ"علي".

المصدر | الخليج الجديد