أحرق متظاهرون لبنانيون في مدينة طرابلس، علم فرنسا، احتجاجا على الإساءات الفرنسية للإسلام وللنبي "محمد" صلى الله عليه وسلم في فرنسا.
 

ومن جانبها، نفت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي قيام مجهولين بإلقاء قنبلة على السفارة الفرنسية احتجاجا على الإساءة للنبي الكريم.

وتشهد فرنسا مؤخرا جدلا على خلفية تصريحات قسم كبير من السياسيين تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس تاريخ، في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري؛ إثر قيامه بعرض رسوم كاريكاتورية "مسيئة" للنبي "محمد" على طلاب فصله.

والأربعاء، قال "ماكرون"، في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للنبي محمد والإسلام)؛ بحجة حرية التعبير.

كانت مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية نشرت 12 رسما كاريكاتوريا مسيئا للنبي "محمد"، عام 2006؛ ما أطلق العنان لموجة غضب واسعة في أنحاء العالم الإسلامي.


 

المصدر | الخليج الجديد