استحوذت "عالم ديزني" الموجودة في ضاحية أورلاندو الأمريكية بشكل كامل على الرواق المغربي المعروف باسم "مطعم مراكش"، بعد عجزه عن أداء ديون بملايين الدولارات.

ونقلت صحيفة "زنقة 20" الإلكترونية عن وسائل إعلام أمريكية قولها إن الجناح المغربي طلب قرضا ما بين 1 و2 مليون دولار لأداء أجور 260 من مستخدميه بسبب جائحة كورونا، إلا أن إدارة الرواق الذي يموله المغرب عجزت عن أداء تلك القروض.

وبذلك استحوذ عالم "والت ديزني" رسميًا على جميع شركات جناح المغرب في منتجع EPCOT الذي يضم "عالم ديزني" في ولاية فلوريدا، بما في ذلك جميع مواقع الأطعمة والمشروبات والبضائع.

وأفاد المصدر نفسه بأن السفارة المغربية ومكتب السياحة المغربي سيبقيان كمستشارين ثقافيين فقط وليسا كمالكين ومساهمين في الجناح.

وافتتح رواق المغرب سنة 1984، حيث أشرفت على تدشينه شقيقة العاهل المغربي، الأميرة "لالة مريم"، وتعاقدت إدارة "ديزني" مع عدد من المغاربة، اثنان يشرفان على تشغيل مطعم مغربي، وآخر يقتني ألبسة وبضاعة تقليدية محلية، ثم تتكلف إدارة ديزني بعرضها للبيع للسياح.

وفي يوليو/تموز الماضي، أعادت شركة "والت ديزني" فتح أبواب متنزهها الشهير للمرة الأولى بعد 4 أشهر من الإغلاق بسبب فيروس "كورونا".

وأصاب كورونا ما يقارب 43 مليونا على مستوى العالم بينهم نحو مليون و200 ألف وفاة، وتسبب في تدهور اقتصادي واسع في كثير من المجالات في جميع دول العالم.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات