الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 02:09 ص

اعترف مسؤول فرنسي كبير، الإثنين، بفقدان السيطرة على جائحة كورونا، وذلك بالتزامن مع تسجيل فرنسا 52 ألف إصابة جديدة الأحد.

وقال رئيس قسم الأمراض المعدية والمدارية في مستشفى "بيتي سالبترير" بالعاصمة باريس "إريك كوميس"، لإذاعة "فرانس إنفو": "لقد فقدنا السيطرة على الوباء".

فيما أعرب رئيس الهيئة الاستشارية الحكومية لمكافحة الفيروسات "جان فرانسوا دلفريسي"، عن دهشته من "وحشية" الموجة الثانية من الجائحة، والارتفاع الكبير في عدد الإصابات.

وحذر "دلفريسي"، من أن الموجة الثانية من الفيروس يمكن أن تكون "أقوى من الأولى"، وأنها تنتشر في جميع أنحاء أوروبا.

وقال إنه قد تكون هناك 100 ألف إصابة جديدة في فرنسا بـ"كورونا" يوميًا، أي أكثر من ضعف أحدث الأرقام المعلنة.

وجاءت تصريحات "دلفريسي"، عقب الإعلان عن أكثر من 52 ألف حالة إصابة جديدة الأحد، في فرنسا.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد الإصابات في فرنسا إلى مليون و138 ألفًا و507 حالات لتتجاوز البلاد بذلك الأرجنتين وإسبانيا، وتصبح في المركز الخامس على مستوى العالم من حيث عدد حالات الإصابة بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل وروسيا.

وفي السياق، طرح المسؤول الفرنسي طرح فكرة اللجوء إلى إعادة فرض الإغلاق المحلي التام، أو تمديد حظر التجول الجزئي الذي يبدأ من 9 مساء وحتى 6 صباحا وتم فرضه في نصف المقاطعات الإدارية الفرنسية.

وارتفع عدد الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفيات في فرنسا بسبب الفيروس بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة؛ ما زاد الضغط على وحدات العناية المركزة.

ويملأ مرضى "كورونا" الآن أكثر من ثلثي وحدات العناية المركزة في منطقة باريس، حسب الإذاعة الفرنسية.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تيدروس أدهانوم غيبيريسوس"، أعلن خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو، أن "الكثير من الدول تشهد تزايدا مطردا في إصابات (كوفيد-19) ويؤدي ذلك الآن إلى إشراف وحدات العناية المركزة على بلوغ طاقة استيعابها القصوى أو بلغتها بالفعل مع أننا ما زلنا في أكتوبر/تشرين الأول.

وحذر من أن "الأشهر القليلة المقلبة ستكون "صعبة جدا"، لافتا إلى أن بعض الدول في مسار خطير".

المصدر | الخليج الجديد