نفى عمدة مدينة ليون الفرنسية توافر أي معلومات بشكل فوري حول دوافع مطلق النار على الكاهن، فى الحادث الذى وقع فى وقت سابق السبت.

ووفقا للشرطة الفرنسية، أصيب كاهن أرثودوكسي في كنيسة، جراء إطلاق نار، فى مدينة ليون، بينما لاذ المهاجم بالفرار.

وجاء تأكيد العمدة، السبت، في الوقت الذي سارعت فيه وسائل إعلام إلى اعتبار الحادث إرهابيا، نظرا للسياق العام الذي تضمن تمسك الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" بالرسومات المسيئة للنبي "محمد صلى الله عليه وسلم".

وقال مصدر فى الشرطة إن الكاهن تعرض لإطلاق النار مرتين فى حوالى الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي بينما كان يغلق الكنيسة.

وقالت وزارة الداخلية، فى بيان مقتضب عبر "تويتر"، إن قوات الأمن ووحدات الإسعاف انتشرت فى منطقة جان ماسى فى الدائرة السابعة بليون على خلفية "حادث خطير".

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات