أعلنت الحكومة المصرية افتتاح متحفي شرم الشيخ وكفر الشيخ ومشروع ترميم متحف المركبات الملكية في القاهرة، بتكلفة بلغت نحو مليار جنيه ( 64 مليون دولار تقريبا)، وذلك بعد أن كانت معلقة لسنوات.

وكشف وزير السياحة والآثار "خالد العناني"، في كلمة بمدينة شرم الشيخ المطلة على البحر الأحمر، خلال احتفال حضره الرئيس "عبدالفتاح السيسي" أن المشروعات الواقعة بثلاث محافظات مختلفة، توقف العمل بها في عام 2011، وجرى إتمامها بتكلفة وتمويل مصري.

وسرعت الحكومة المصرية خلال السنوات القليلة الماضية في إنشاء متاحف جديدة، وتكثيف بعثات التنقيب عن الآثار؛ بهدف تنشيط ودعم قطاع السياحة، أحد المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية، ، بحسب "رويترز".

وأشار الوزير إلى أن العمل بدأ بمتحف شرم الشيخ في محافظة جنوب سيناء عام 2003 وتوقف في 2011، إلى أن تم استكماله مؤخرا بتكلفة 812 مليون جنيه.

ولفت إلى أن المدينة تشتهر بالسياحة الشاطئية والسفاري والرياضات البحرية، لكن وجود المتحف الآن سيضيف عامل جذب جديدا للسائحين.

يقع المتحف على مساحة 192 ألف متر مربع، ويتكون من 6 قاعات عرض ومبنى إداري ومبنى للمطاعم ومساحة للمتاجر ومسرح مكشوف واستراحة للعاملين، ويعرض نحو 5200 قطعة أثرية من العصور المصرية القديمة واليونانية والرومانية وغيرها.

وتتطلع القاهرة إلى افتتاح المتحف المصري الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة في 2021، وهو أيضا مشروع يجرى العمل عليه منذ سنوات طويلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات