فككت شركة "فيسبوك"، سبع شبكات منفصلة من الحسابات والصفحات المزيفة على منصتها، والتي كانت نشطة في إيران، وأفغانستان، ومصر، وتركيا، والمغرب، وميانمار، وجورجيا، وأوكرانيا؛ بسبب ممارسة "السلوك الزائف المنسق".

وأعلنت منصة التواصل الاجتماعي، الجمعة، أنها أزالت الشبكات الجديدة كجزء من تقريرها الشهري عن "السلوك الزائف المنسق".

وأشار التقرير إلى أن "فيسبوك" أزالت ما يقرب من 8 آلاف صفحة متورطة في حملات خادعة في جميع أنحاء العالم، خلال أكتوبر/تشرين الأول الفائت.

وشاركت العديد من الشبكات التي أزالتها "فيسبوك"، في حملات التأثير السياسي الخادعة باستخدام حسابات وهمية، واستهدفت الجماهير على الصعيدين المحلي والخارجي.

وذكرت "فيسبوك" أن شبكة واحدة من حسابات "فيسبوك" وصفحاتها في مصر، وتركيا، والمغرب، أدارها أفراد مرتبطين بجماعة الإخوان المسلمين.

ولم يصدر عن جماعة الإخوان المسلمين أي تعليق حول ما ذكره موقع "فيسبوك".

وقالت "فيسبوك" إن الصفحات استهدفت دولًا في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وتضمنت بعض المحتوى الموصوف بأنه "إرهابي".

وعثرت فيسبوك على شبكتين "زائفتين" في جورجيا، تنشران محتوًى سياسيًا، أحدهما تتبع لأفراد مرتبطين بحزبين سياسيين.

وفي أوكرانيا وميانمار، اكتشفت "فيسبوك" أن شركات العلاقات العامة كانت تدير حملات خادعة مماثلة نيابة عن الأحزاب السياسية.

وكان الكثير من الشبكات التي أغلقتها "فيسبوك"، ضالعة في حملات تأثير سياسي مضللة باستخدام حسابات زائفة تستهدف الجماهير في الداخل والخارج.

وتتخد عملاق مواقع التواصل الاجتماعي، إجراءات صارمة ضد مثل هذه الحسابات على مستوى العالم، بعد تعرضها لانتقادات لعدم تطوير أدوات بالسرعة الكافية لمكافحة المحتوى المتطرف وعمليات الدعاية.

المصدر | الخليج الجديد