الجمعة 13 نوفمبر 2020 02:30 م

نفى السفير الإماراتي في الولايات المتحدة "يوسف العتيبة"، الأنباء التي تحدثت عن حل للأزمة الخليجية في المنظور القريب.

وأوضح "العتيبة"، خلال مشاركته عبر الفيديو، بلقاء مع معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، أن "الأزمة مع قطر لن تعرف الحل قريبا، في ظل عدم مراجعة الدوحة لمواقفها".

وتابع أن "الدوحة تمسكت بتعنتها واستمرت في لعب دور الضحية"، حسب قوله.

وزعم أن "محور تركيا وإيران وقطر يزجّ بالدين في كل القضايا ويدعم التطرف".

وكانت أنباء ذكرت خلال الأسابيع الماضية، أن وساطات وتحركات عاجلة تتم لإنهاء الأزمة الخليجة التي بدأت في منتصف 2017، واتخذت على إثرها السعودية والأمارات والبحرين ومصر إجراءات لمقاطعة قطر، بذريعة دعم الدوحة للإرهاب.

ونفت الدوحة اتهامات دول الحصار، وأعربت عن استعدادها للانخراط في حوار لا يستهدف سيادتها الوطنية وقرارها السياسي.

وفي سياق آخر، أشاد "العتيبة" بخطوة التطبيع الإماراتية مع الاحتلال الإسرائيلي، قائلا: "ما فعلناه مع إسرائيل كسر الجليد وكسر المحرمات.. هذا لم يعد مستحيلا. تبعتنا البحرين والسودان بعد ذلك مباشرة".

وأضاف أن "مسألة التطبيع من الآن فصاعدا باتت توجها عاما في المنطقة، والأمر لن ينحصر على دولة أو دولتين".

وفي رسالة إلى الإسرائيليين، قال "العتيبة": "نحن متفائلون بهذه العلاقة، وآمل أن تكونوا متحمسين مثلنا للتعرف على شعبنا وتراثنا وقيمنا، وليس فقط مبانينا اللامعة، ومطاراتنا الجميلة".

وتوصلت الإمارات وإسرائيل، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما في أغسطس/آب الماضي، قبل أن يتم توقيعه في البيت الأبيض منتصف سبتمبر/أيلول.

المصدر | الخليج الجديد