الأحد 15 نوفمبر 2020 03:46 م

نعت نقابة الأطباء المصرية الطبيب المصري "أشرف عمارة" الذي توفى جراء الإصابة بفيروس كورونا، ليصبح أول جراح يتوفى بالفيروس في كينيا.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، نعى الكثير من الكينيين الطبيب المصري الراحل، لافتين إلى أنه أمضى قرابة 15 عاما من حياته في بلدهم؛ حيث رسم خلالها الابتسامة على شفاة أطفال القارة السمراء.

إذ ساهم "عمارة"، خلال تواجده في كينيا، في علاج آلاف الأطفال من حالات الشق الحلقي، ونقل خبرته الجراحية فى الشفة المشقوقة (الشفاة الأرنبية) إلى الجراحين في جميع أنحاء كينيا والصومال وجيبوتي والكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي.

وكان الطبيب الراحل قرر عقب تخرجه فى كلية طب قصر العيني في القاهرة أن يهب حياته وعلمه لعلاج أبناء القارة السمراء من تشوه خلقى نادر وصعب، وهو الشفة الأرنبية التي تخصص فيها، وكان من أمهر جراحيها.

ويعتبر "عمارة" واحدا من أبرز سفراء مصر الشعبيين في القارة السمراء؛ حيث برز اسمه بشكل كبير خلال عمله كأستاذ جراحة التجميل في المستشفى التعليمى "Moi" بمدينة "إلدوريت" الكينية. 

كما كان يقود القوافل الطبية التي تُغيث المرضى الفقراء فى جميع أنحاء أفريقيا.

وقالت المديرة الإقليمية للمنظمة الصحية الأفريقية "سمايل ترين" (Smile Train) "إستر نجوروج موريثي" إن العديد من طلاب "عمارة" قادرون الآن على تقديم رعاية عالية الجودة داخل مجتمعاتهم المحلية؛ حيث قام الراحل بتدريس الجراحة التجميلية، والإشراف على طلاب درجة الماجستير أثناء إجراء البحوث وإجراء العمليات على المرضى منذ عام 2005.

ووصف سكرتير اتحاد الممارسين الطبيين في كينيا "إسماعيل أيابي" الفقيد، قائلا: "كان طبيبا ممن يمكن الاعتماد عليه، وأجرى عمليات جراحية دقيقة للمرضى في عدة مستشفيات".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات