الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 08:31 ص

قالت برلمانية أمريكية في ولاية جورجيا إن القنصلية الإسرائيلية "طلبت منها" تقديم مشروع قانون لمعاقبة حركة مقاطعة إسرائيل.

وكشفت النائبة "ديبورا سيلكوكس" عن هذا الإجراء دون خجل أثناء جلسة استماع لكونجرس الولاية، وبجوارها أحد المسؤولين من القنصلية الإسرائيلية.

وتؤكد هذه الشهادة على تدخلات حكومة الاحتلال الإسرائيلي في دفع ولايات أمريكية لإقرار تشريعات تهدف إلى معاقبة الجماعات المناصرة للفلسطينيين.

واعتمدت 34 ولاية أمريكية، بما في ذلك جورجيا عام 2016، تشريعات تحرم التمويل لأولئك الذين يدافعون عن حركة مقاطعة إسرائيل.

وبلغ التأثير الإسرائيلي على السياسات المحلية الأمريكية، إلى حد منع تقديم مكافأة تكريم من قبل الولاية لصحفية أمريكية تدعى "آبي مارتن" لأنها رفضت التوقيع على ما وصفته بقسم الولاء الإسرائيلي.

وحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها هي حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد تسعى لمقاومة الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي، من أجل تحقيق الحرية والعدالة والمساواة في فلسطين وصولاً إلى حق تقرير المصير لكل الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

وتتناول مطالب حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) حقوق كافة مكونات الشعب الفلسطيني التاريخية من فلسطينيي أراضي عام 1948 إلى قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، إلى المخيمات والشتات.

وخلال الشهرين الماضيين، وقّع السودان والإمارات والبحرين اتفاقات لتطبيع علاقاتهم مع الكيان الإسرائيلي، وسط رفض عربي وإسلامي واسع.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات