الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 07:08 ص

يشهد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، المرتقب الشهر المقبل، 10 أفلام عن الظلم والثورات ومعارضة الأنظمة، وتناول الواقع السياسي والاجتماعي بشكل عام.

وعلى رأس هذه الأعمال، فيلم "حظر تجول" للمخرج "أمير رمسيس"، الذي يرصد حظر التجول والحياة في مصر خريف 2013 من خلال شخصية الأم "إلهام شاهين" التي تخرج من السجن بعد 20 عاما لتجد ابنتها الوحيدة في حالة قطيعة معها، فتحاول إصلاح علاقتها معها دون التطرق للماضي.

السياسة كانت أيضًا محور أحداث فيلم "طباعة بالأحرف العلوية" المشارك في القسم الرسمي خارج المسابقة، وتدور أحداثه أثناء حكم الطاغية الروماني "تشاوشيسكو"، حيث يعتقل نظامه مراهقا شابا اعتاد على كتابة عبارات مناهضة للنظام على الجدران بالطبشور، ويموت في ظروف غامضة وهو في الـ19 من عمره.

أيضا يرصد فيلم "شرطة" للمخرج "فريدريك لويس هفيد" الوفاة الغامضة للمراهق "طالب بن هاسي" أثناء احتجاز الشرطة له في حي "سفاليغاردن" ذي الأغلبية العربية، فتندلع على الفور احتجاجات شباب الحي على قتله بوجود الشرطيين "ينس" و"مايك" اللذين يجدان نفسيهما في مواجهة الغضب المتصاعد.

وفي "أعزائي الرفاق" في القسم خارج المسابقة يرصد المخرج "أندريه كونشالوفسكي" ثورة العمال في مدينة نوفوتشير كاسك نتيجة ارتفاع الأسعار، في حين تتحرك القوات لقمعهم، لتجد إحدى ناشطات الحزب الشيوعي الحاكم نفسها متورطة في الأحداث بآخر طريقة تتوقعها.

وفي القسم نفسه يعرض الفيلم الوثائقي "الحرب والسلام" للمخرج "ماسيمو دانولفي" العلاقة بين السينما والحرب في إيطاليا التي استمرت لأكثر من قرن من الغزو الإيطالي لليبيا عام 1911، من خلال عشرات الصور والوثائق والشهادات واللقاءت التي يقدمها المخرج.

أما فيلم "الخوف" فيتناول قصة "سفيتلا" الأرملة التي تعيش في إحدى القرى البلغارية على الحدود مع تركيا، والتي تقابل لاجئا أفريقيا تقرر تسليمه للسلطات، لكنها تجد نفسها مجبرة على اتخاذ قرار آخر سيجعلها تقف وحدها أمام القرية بأكملها.

أما فيلم "خرشاتوف" للمخرج "ألكسندر كوروليف" الذي يشارك في مسابقة سينما الغد الدولية للأفلام القصيرة، فتدور أحداثه أثناء الحرب الباردة في الستينيات، حيث يلاحظ العالم السوفياتي كورشاتوف توقف عدادات قياس نسبة الإشعاع ليبدأ البحث عن السر وراء هذا العطل.

كما يعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الفيلم المكسيكي "نظام جديد" لـ"ميشال فرانكو" ضمن القسم خارج الرسمي للمهرجان، فيتناول الحرب الطبقية والصراع الشرس الذي يحول بلدا بأكمله إلى جحيم من خلال حفل زفاف فاخر لإحدى أسر الطبقة العليا، يُقتحم بوساطة مجموعة من الضيوف غير المرحب بهم، ويتضح أن هؤلاء المتسللين جزء من انتفاضة عنيفة.

ويحكي فيلم "مؤتمر" لـ"إيفان ي.تفردوفسكي" عن إحدى الناجيات من حادث إرهابي بمسرح في موسكو، تقرر إقامة مؤتمر تذكاري داخل المسرح نفسه، وتدعو الناجين للحضور واستعادة ذكرياتهم معها، وفق رصد لفضائية "الجزيرة".

وفي فيلم "الدوامة الحمراء" للمخرجة لـ"ورينا كولميناريس" من فنزويلا، يجد الطفل "سانتياجو" نفسه مضطرا لإلقاء خطبة استقبال القائد الأكبر الذي سيزور مدرسته الواقعة في إحدى الدول الفاشية.

وإجمالا، يشهد المهرجان عرض 83 فيلما ضمن فعاليات الدورة الـ42 التي تقام في الفترة من 2 إلى 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل، من بينها 17 فيلما قصيرا و67 فيلما طويلا من 48 دولة، منها 13 عرضا عالميا أول، و7 عروض دولية، و52 فيلما في عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و6 عروض أفريقية وعربية لأول مرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات