الأربعاء 18 نوفمبر 2020 07:19 ص

تحتفل سلطنة عمان، الأربعاء، بالعيد الوطني الخمسين، والذي يحل في 18 من نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

ويوافق العيد ذكرى التأسيس على يد السلطان الراحل "قابوس بن سعيد" عام 1970.

ويعد عيد هذا العام استثنائيا، كونه أول عيد وطني في عهد السلطان الجديد "هيثم بن طارق"، وثانيا لخضوعه لإجراءات احترازية خشية تفشي فيروس "كورونا".

وحظيت مواقع التواصل باحتفاء واسع من قبل العمانيين بهذه المناسبة، وسط تداول لمقاطع تاريخية للسطان الراحل "قابوس بن سعيد".

والأسبوع الجاري، أقامت وزارة الثقافة والرياضة والشباب العُمانية، "مسيرة الولاء والعرفان في حب عُمان"، بمشاركة 50 دراجاً من مختلف المحافظات العُمانية قطعوا مسافة 50 كيلومتراً.

كذلك أصدر السلطان "هيثم"، عفوا عن 390 سجينا بينهم 150 من الأجانب، احتفالا بهذه المناسبة.

وكتب وزير الخارجية العماني "بدر البوسعيدي"، عبر "تويتر"، قائلا: "نهضة عمانية وثّابة تحتفي بنصف قرن من الزمان وإنجازات تعانق عنان السماء، بنى نهضتها الحديثة جلالة السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه ويقود نهضتها المتجددة جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله".

وقال الكاتب العماني "عبدالله العدوي" محتفيا: "وها هي شمس الثامن عشر من نوفمبر تُشرق بغصة الفقد، رحل القائد الخالد مخلفاً شعباً لا يحيد عن النهج القابوسي؛ شعاره :الله، والوطن، والسلطان، دامت لنا عُمان ودام لنا هيثمها القابوسي".

وعلق المغرد "يوسف الزدجال"، بالقول إن "العيد الخمسون لنهضة متجددة لا تنقطع حتى نرى عُمان في مصاف الدول المتقدمة بالعلم والتنوير والحرية كما رسم لها القائد الأجل في رؤية عمان 2040".

وتحد المخاوف من انتشار فيروس "كورونا" من تنظيم فعاليات جماهيرية، أو تجمعات حاشدة للاحتفال بعيد السلطنة.

المصدر | الخليج الجديد