الخميس 19 نوفمبر 2020 06:43 ص

ما هي قضية فلسطين التي ستبحثها الإمارات مع الأردن؟

تزامنت موجة التطبيع المسعورة هذه مع أوضاع أردنية صعبة زاد حدتها انتشار وباء كورونا.

ضائقة الأردن الاقتصادية والمالية ضاعفت أثر ضغوط أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات التي ازدادت شراسة وتطلبا!

القمة تناولت «تطورات إقليمية ودولية» لكن الحديث عن «قضية فلسطين» يناقض معناه فيما تحاول أبوظبي والمنامة دفن هذه القضية.

توازنات الجديدة أدت لاستقالة وزارة الرزاز وتعيين رئيس وزراء جديد وانتخابات برلمانية أنتجت سطوة عشائرية أكبر ووجود أقل للإخوان المسلمين والنساء.

*     *     *

التقى العاهل الأردني عبد الله الثاني، أمس الأربعاء، بنظيره البحريني حمد بن عيسى، ووليّ عهد الإمارات محمد بن زايد، في اجتماع دعا إليه الأخير في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وحسب البيان الصادر عن القمة الثلاثية فقد تناولت «التطورات الإقليمية والدولية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية».

اجتماع أي قادة عرب، غير مستبعد سياسيا، ولا يختلف الأمر مع قادة الأردن والإمارات والبحرين بالتأكيد، غير أن سياق الاجتماع، فيما تقوم أبوظبي والمنامة بخطوات محمومة نحو كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل، يحتاج تأنيا لفهم أبعاده.

فخطوات العاصمتين المذكورتين تؤثر بشكل كبير على الأردن والأردنيين، سواء فيما يتعلق بالمعادلات الداخلية أو ما يتعلّق بالعلاقة الخاصة التي تربط سلطات الأردن بالأراضي الفلسطينية المحتلة، والمقدسات الإسلامية فيها.

ومرورا بقضيّة حصار قطر والعلاقات مع تركيا، وانتهاء بالتداعيات الاقتصادية الأخرى الممكنة لفتح خطوط مالية وسياحية بين تل أبيب وأبوظبي والمنامة.

من المعلوم طبعا أن السلطات الأردنية تعرّضت لضغوط كبيرة بخصوص مواقفها السياسية المعروفة، وأنها كانت دائما تضطر لتوازنات حرجة بين مصالحها السياسية، وتركيبتها السكانية، وعلاقاتها بدول الخليج.

وقد تعرّضت هذه التوازنات الدقيقة إلى ضغط داخليّ كبير بعد اندفاعة الإمارات والبحرين نحو إسرائيل، وكان لافتا اضطرار العاهل الأردني للتعامل بشكل شخصي مع تلميحات ناقدة بشكل حاد لسياسات أبوظبي، ولمحمد بن زايد شخصيا، من قبل أفراد من العائلة المالكة.

فاضطر الأمير علي بن الحسين إلى حذف تغريدة شارك فيها مقالة تتخللها صورة لجماهير تدوس صورة بن زايد، لكنه أتبعها بتعليق ساخر على صورة تظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على شرفة البيت الأبيض، يلوحان مع وزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، والبحرين عبد اللطيف الزياني بعد التوقيع على «اتفاق أفراهام» للتطبيع مع إسرائيل.

تزامنت موجة التطبيع المسعورة هذه مع أوضاع أردنية صعبة، زاد حدتها انتشار وباء كورونا.

والواضح أن الضائقة الاقتصادية والمالية لعمّان ساهمت في مضاعفة أثر الضغوط الأمريكية الإسرائيلية، وضغوط دول الحصار، من السعودية، الجارة الكبرى للأردن، ومن الإمارات التي ازدادت شراسة وتطلبا!

ولابد أن هذه التوازنات الجديدة ساهمت في استقالة وزارة عمر الرزاز، وفي تعيين رئيس الوزراء الجديد هاني الخصاونة، وفي الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أنتجت سطوة عشائرية أكبر، ووجود أقل للإخوان المسلمين والنساء.

لكل هذه الأسباب، تعكس القمة الثلاثية، بضمها الأردن إلى الإمارات والبحرين، شكلا إضافيا من الضغط، وإقرارا بأن ظروف الأردن الحالية لا تسمح له بأريحية كبيرة في خياراته الداخلية والإقليمية، وأن تغيّر الحكومة والبرلمان هما وجهان لهذا الظروف الضاغطة أكثر مما هما تعبيرا عما يرغب فيه الأردن، كمؤسسة حاكمة وكشعب.

بهذا المعنى يبدو محقا الكلام عن أن القمة تناولت «التطورات الإقليمية والدولية» لكن الحديث عن «القضية الفلسطينية» يبدو مناقضا لمعناه، فيما أبوظبي والمنامة تحاولان ما وسعهما دفن هذه القضية تحت دخان الطائرات، وتبادل السفارات، ومطالب صلاة نتنياهو وبن زايد في المسجد الأقصى، وإهداء الرئيس الإسرائيلي «تفسير القرآن» و«سيرة الرسول» لوزير خارجية البحرين!

المصدر | القدس العربي