الخميس 19 نوفمبر 2020 09:47 ص

أكد السفير العُماني لدى فرنسا "غازي الرواس" قرب التوصل إلى حل للأزمة الخليجية المندلعة بين قطر ورباعي الحصار السعوية والإمارات والبحرين ومصر منذ يونيو/حزيران 2017.

وقال "الرواس"، خلال مقابلة مع إذاعة "مونت كارلو"، إن "الحل يسير بخطى بطيئة إلى الأحسن"، معربا عن تفاؤله برؤية الضوء في آخر النفق قريبا.

وأضاف أن بلاده لن تألو جهدا إذا أراد أطراف الأزمة ذلك، مثمنا دور الكويت وأميرها الراحل "صباح الأحمد الجابر الصباح" في الوساطة بين الجانبين.

وتدخل الأزمة الخليجية عامها الرابع إثر اتهامات من رباعي الحصار للدوحة بدعم الإرهاب، وهو ما ترفضه قطر، وتقول إن الحصار لنزع استقلالية قرارها الوطني.

وشدد الدبلوماسي العماني على أن ثمة مكتسبات كثيرة حققتها دول وشعوب مجلس التعاون منذ تأسيسه قبل نحو 40 عاما، محذرا من أنه ليس ممكنا التضحية بهذه المكتسبات.

وعن تسارع خطى التطبيع الخليجي مع الاحتلال الإسرائيلي، قال "الرواس" إن "لكل دولة الحق في القيام بما تراه في مصلحتها السياسية"، رافضا حسم موقف بلاده من التطبيع مع تل أبيب.

ولفت إلى أن السلطنة أيدت اتفاقات التطبيع الأخيرة كنوع من احترام سيادة الدول في اتخاذ قرارها، مضيفا: "نحن في عُمان نؤمن بأن السلام لن يأتي إلا عندما يأخذ الناس حقوقهم".

وترشح دوائر غربية سلطنة عمان كإحدى الدول التي ستوقع قريبا اتفاقا للتطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين والسودان. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات