السبت 28 نوفمبر 2020 05:57 ص

وصف المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية(سي أي أيه)، "جون برينان"، اغتيال العالم النووي الإيراني "محسن فخري زاده"، بـ"العمل الإجرامي المتهور للغاية".

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها "برينان"، الجمعة، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقال "برينان": "كان عملا إجراميا متهورا للغاية، وينطوي على مخاطر انتقام مميت وجولة من الصراع الإقليمي، وسيكون من الحكمة على القادة الإيرانيين عودة القيادة الأمريكية المسؤولية عن المسرح الدولي، ومقاومة الرغبة في الرد على الجناة المفترضين".

وأضاف "لا أعلم إن كانت حكومة أجنبية سمحت أو نفذت مقتل فخري زاده، لكن عمل كهذا ترعاه دولة، سيكون انتهاكا صارخا للقانون الدولي، ويشجع المزيد من الحكومات على مثل هجمات مميتة كهذه ضد مسؤولين أجانب".

ولفت أن هذه الاغتيالات "تختلف عن الضربات التي توجه لقادة الإرهاب والجماعات مثل القاعدة والدولة الإسلامية، وهي ليست دولا ذات سيادة، هم مقاتلون غير شرعيين بموجب القانون الدولي، ويمكن استهدافهم من أجل وقف هجمات إرهابية مميتة".

وفي وقت سابق الجمعة، قالت وزارة الدفاع الإيرانية إن "عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة سيارة تقل فخري زاده، أصيب على إثرها بجروح خطيرة، ثم استشهد".

فيما قال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، عبر "تويتر"، إن "هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال زاده".

 

المصدر | الأناضول