الأحد 29 نوفمبر 2020 12:47 ص

قال الرئيس الأمريكي الخاسر في الانتخابات الرئاسية إن لديه دليلا قاطعا على تزوير الانتخابات في ولاية بنسلفانيا، وإن سيستأنف على الأحكام الصادرة في الولاية بتأييد نتيجة الانتخابات.

وذكر "ترامب" في سلسلة تغريدات أنه تم تقديم ادعاءات محددة، وأن لديه دليلا قاطعا في قضية بنسلفانيا، ولكن البعض لا يريدون رؤيته.

وأضاف أن عدد بطاقات الاقتراع التي تزعم حملته تزويرها في قضية بنسلفانيا أكبر بكثير من هامش التصويت البالغ 81 ألف صوت: "إنه ليس قريبًا حتى.. الاحتيال وعدم الشرعية جزء كبير من القضية، المستندات قيد الإنجاز، سوف نستأنف".

وتحوز ولاية بنسلفانيا نحو 20 مندوبا في المجمع الانتخابي، وهو عدد أقل مما يسمح بقلب النتيجة الكلية لانتخابات الرئاسة الأمريكية، لكن حملة "ترامب" قدمت طعونا في ولايات أخرى أيضا.

وفي ولاية ويسكونسون، لم تسفر عمليات إعادة الفرز عن تغيير يذكر في نتائج الولاية، بل زادت إلى جانب منافسه الديمقراطي "جو بايدن" 163 صوتا لصالحه توسع الفارق بينهما بنسبة طفيفة.

وعلق "ترامب" على ذلك بقوله إن "إعادة فرز الأصوات في ولاية ويسكونسن لا تتعلق بالعثور على أخطاء في العد، بل تتعلق بالعثور على الأشخاص الذين صوتوا بشكل غير قانوني، وسيتم رفع هذه القضية بعد انتهاء إعادة الفرز، يوم الإثنين أو الثلاثاء".

وزعم أن تلك الأصوات الجديدة التي أضيفت إلى جانب "بايدن" جاءت بسبب العثور على العديد من الأصوات غير القانونية.

وكانت حملة "ترامب" قد دفعت نحو 3 ملايين دولار لإعادة الفرز على نفقتها، وهو ما لم يسفر عن أي تغيير يذكر.

المصدر | الخليج الجديد