الأحد 29 نوفمبر 2020 01:56 م

استنكرت سلطنة عمان مقتل العالم النووي البارز بوزارة الدفاع الإيرانية "محسن فخري زاده"، ووصفت عملية اغتياله بأنها عمل إرهابي.

وذكر بيان للخارجية الإيرانية تناول اتصالا هاتفيا بين وزير خارجية سلطنة عمان "بدر بن حمد البوسعيد" ونظيره الإيراني "محمد جواد ظريف"، أن "البوسعيد" أعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إيران بـ"استشهاد زاده"، واستنكر "العمل الإرهابي" الذي وقع يوم الجمعة الماضي والذي أدى لمقتله، معربا عن "رفضه الإرهاب بأي شكل من الأشكال".

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية قد أكدت اغتيال "زاده"، في بيان صدر عنها، يوم الجمعة الماضي، "أثناء اشتباك بين فريق حمايته وإرهابيين"، مشيرة إلى أن الفريق الطبي لم ينجح في إنقاذ حياته، دون التطرق لمزيد من التفاصيل.

وأفادت وكالة أنباء فارس بأن "زاده" اغتيل بعملية "تفجير وإطلاق نار في مدينة أبسرد بمنطقة دماوند قرب العاصمة طهران"، وأكدت أن اسم العالم الإيراني الكبير سُرب إلى الموساد الإسرائيلي (جهاز الاستخبارات الخارجية) من خلال قائمة الأمم المتحدة.

واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال قبل أن تتوعد برد قاس وصعب.

ويوصف "زاده" بأنه "رأس البرنامج النووي الإيراني"، الذي تحاربه الولايات المتحدة وإسرائيل، وتسعيان إلى منع إيران من امتلاك أسلحة نووية، في حين تؤكد طهران أنها تسعى فقط للحصول على الطاقة النووية، وليس السلاح.

وسبق أن هدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، عام 2018، علنًا، باغتيال "زاده"، بعد كشف صورته علنًا في المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه سرقة الأرشيف النووي الإيراني.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات