استدعت وزارة الخارجية الفلسطينية، الخميس، سفير جمهورية تشيكيا، على خلفية إعلان فتح مكتب لسفارة بلاده في مدينة القدس المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان لها الخميس "بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، وتوجيهات وزير الخارجية رياض المالكي، استدعت وكيلة وزارة الخارجية أمل جادو، السفير التشيكي المعتمد لدى فلسطين بيتر ستاري".

وأضافت أن الاستدعاء جاء "للاستيضاح حول إعلان وزارة الخارجية التشيكية عن افتتاح مكتب تابع لسفارتهم، في تل أبيب في مدينة القدس المحتلة".

وعبرت "جادو"، عن “استنكار بلادها للخطوة التي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي”.

وطالبت تشيكيا، بضرورة التراجع عن هذه الخطوة.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، الأربعاء، عن نية تشيكيا فتح مكتب دبلوماسي لها في مدينة القدس.

ونقلت كل من الولايات المتحدة، وجواتيمالا سفارتيهما رسميًا من تل أبيب إلى القدس، في خطوة لاقت رفضا واسعا، حيث يعتبر المجتمع الدولي، المدينة المقدسة، فلسطينية محتلة.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، "أوفير جندلمان"، الأربعاء، إن دولة جديدة تعتزم نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

وكتب "جندلمان" على حسابه الرسمي على "تويتر": "التشيك ستفتح قريبا مكتب تمثيل دبلوماسي في أورشليم" (القدس).

وتابع: "بذلك هي تنضم إلى دول أخرى وعلى رأسها الولايات المتحدة التي نقلت سفاراتها إلى العاصمة".

​وأضاف المتحدث باسم "نتنياهو": "تل أبيب ليست ولم تكن أبدا عاصمة إسرائيل. عاصمتنا هي أورشليم ومنذ أكثر من 3000 عام".

وقرر الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، في السادس من ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وهو ما قام به بالفعل، في الخامس عشر من مايو/أيار من العام الجاري، وتبعته عدة دول في نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات