السبت 5 ديسمبر 2020 03:31 ص

اعتقلت الشرطة التركية، الجمعة، صحفيين روسيين قالت وسائل إعلام إنهما كانا يلتقطان صورا لمنشآت تصنيع الطائرات المسيرة التركية "بيرقدار".

وكانت قناة "إن تي في" الروسية قالت، في وقت سابق، الجمعة، إن موظفي برنامج "التلفزيون المركزي" اعتقلوا في تركيا وتوقفوا عن الاتصال.

وقالت الخدمة الصحفية للمذيعين "في صباح يوم 3 ديسمبر/ كانون الأول، أبلغ المؤلف أليكسي بتروشكو والمصور إيفان ماليشكين مكتب التحرير باعتقالهما من قبل ضباط الشرطة في ضواحي إسطنبول، ثم انقطع الاتصال بهم".

وتابعت أن قناة "إن تي في" على اتصال وثيق بوزارة الخارجية الروسية والقنصلية العامة الروسية في تركيا، اللتين تبذلان جهودًا كبيرة لتوضيح الموقف والبحث عن المواطنين الروس.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر في الخارجية التركية قوله إن احتجاز صحفيي القناة الروسية في إسطنبول كان بسبب عدم حوزة الصحفين على أي تصريح بالتصوير.

لكن وسائل إعلام تركية نشرت تفاصيل أكثر عن الواقعة، قائلة إن الصحفيين المقبوض عليهما تم ضبطهما بينما كانا يصوران منشآت تصنيع الطائرة التركية المسيرة المسلحة "بيرقدار"، وكانا لا يحملان تصريحا بالتصوير في محيط تلك المنطقة الحساسة.

ولفتت الطائرة "بيرقدار" التركية الأنظار بأدائها المتطور والفعال في قصف الأهداف الثابتة والمتحركة بشكل فعال، علاوة على مدى طيرانها الكبير، والذي جعل منها سلاحا رئيسيا اعتمدت عليه القوات الجوية التركية في عملياتها العسكرية داخل البلاد وخارجها.

وأفادت تقارير بأن "بيرقدار" التركية، التي يشرف على تصنيعها وتطويرها "سلجوق بيرقدار" صهر الرئيس التركي "رجب طيب اردوغان"، قلبت الموازين لصالح تركيا في كل من سوريا وليبيا وأذربيجان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات