الأربعاء 9 ديسمبر 2020 10:55 ص

أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد في الجزائر العاصمة بحبس الوزيرتين السابقتين "هدى فرعون" و"جميلة تمازيرت"؛ لاتهامهما في قضايا فساد.

ومثلت "جميلة"، الثلاثاء، أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر بتهمة الفساد خلال إدارتها مجمع الصناعات الغذائية "الرياض" المملوك للحكومة، كما مثلت "هدى" في اليوم ذاته أمام الجهة القضائية نفسها بعدما ورد اسمها في التحقيق حول منح امتيازات غير قانونية لشركة "موبيلينك" المملوكة للإخوة كونيناف المحكوم عليهم بالسجن، وفقا لما أوردته صحيفة "الخبر" الجزائرية.

ونوهت الصحيفة إلى أن الوزيرتين السابقتين وضعتا قبل أيام تحت الرقابة القضائية.

وتخضع وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة "خليدة تومي" للحبس منذ 2019 لاتهامها بالفساد أيضا.

وكانت مصادر قضائية جزائرية قد أفادت، في سبتمبر/أيلول الماضي بأن خسائر الخزينة العامة جراء قضايا فساد وتلاعب بالمال العام من طرف مجموعة من المسؤولين الكبار في الدولة تقدر بحوالي 12 ألف مليار دينار جزائري (70 مليار دولار)، وفقا لما نقلته صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وحددت الصحيفة مراتب هؤلاء المسؤولين بـ"الوزراء والولاة وإطارات الدولة"، بمعية من وصفتهم بـ"الكارتل المالي"، في تشبيه لجماعات المال الفاسد في الجزائر بعصابات المافيا.

وتتراوح الجرائم الاقتصادية التي ألحقت هذه الأضرار بالبلاد بين التهرب الضريبي، ومنح امتيازات واعتمادات بغير وجه حق، وتبييض الأموال، وإبرام صفقات لا تنسجم مع القانون.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ