الجمعة 11 ديسمبر 2020 04:53 م

شددت وزارة الصحة الكويتية، الجمعة، على أن الإقرار المصاحب لعملية التسجيل الإلكتروني المسبق للتطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، لا يعني إخلاء مسؤوليتها لجهة "مأمونيته"؛ وإنما "عدم مسؤوليتها" حال إخفاء أو تقديم معلومات غير صحيحة عن التاريخ المرضي للشخص المتقدم وترتب عليها مضاعفات.

وقالت وزارة الصحة، في بيان صحفي، إن الإقرار المذكور في الخدمة التي أطلقتها يوم الخميس، عبر موقعها الإلكتروني لتسجيل بيانات الراغبين في أخذ اللقاح المضاد للفيروس المعتمد من جهات الاختصاص العالمية والمحلية والمرتقب وصوله إلى البلاد، "لا يقصد منه إخلاء المسؤولية لجهة مأمونية اللقاح وإنما عدم المسؤولية حال تقديم معلومات غير صحيحة حول التاريخ المرضي أو إخفاء معلومات ضرورية عن الحالة الصحية وترتب على ذلك بعض المضاعفات".

وأفادت بأنه انطلاقا من حرصها على صون الصحة العامة والتعريف بوسائل الوقاية والعلاج من الأمراض والأوبئة "تم تغيير صياغة الإقرار منعا للبس".

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة "عبدالله السند"، تدشين خدمة التسجيل الإلكتروني من خلال روابط متاحة على موقع الوزارة الرسمي.

وأوضح "السند" في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، أن فتح باب التسجيل لا يعني الأولوية لمن يبادر بتسجيل بياناته أولا؛ إنما يحدد بشكل أوضح الطعومات المطلوب توفيرها، ومراحل حملة التطعيم، ومدتها الزمنية، وذلك وفقا للأعداد المسجلة من المواطنيين والمقيمين والمقيمين بصورة غير قانونية بالشكل الذي يجعل من عملية التطعيم سهلة وميسرة.

وكشفت مصادر صحية في الكويت، أن رافضي تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) من الفئات المشمولة بأخذه في المرحلة الأولى سيواجهون مأزق "تقييد سفرهم إلى الدول التي تشترط شهادة تلقي اللقاح لدخول أراضيها".

وتستثنى 5 فئات من تلقي اللقاح، هي: الحوامل، من دون 18 سنة، المصابون بأمراض معدية، من تلقوا تطعيمات آخر 30 يوماً، ومن يعانون الحساسية من بعض المأكولات والأدوية.

وسجلت وزارة الصحة الكويتية، الخميس، 5 وفيات و291 إصابة بـ"كورونا"، فضلا عن تعافي 270 مريضا، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 145 ألفا و495، بينها 910 وفيات، و141 ألفا و259 حالة تعاف.

المصدر | الخليج الجديد