السبت 12 ديسمبر 2020 03:33 ص

احتفلت سلطنة عمان، الجمعة، بيوم القوات المسلحة، والذي يوافق 11 ديسمبر/كانون الأول من كل عام، بينما أقام سلطان البلاد، "هيثم بن طارق" مأدبة عشاء بهذه المناسب، في قصر البركة العامر.

وتحتفل السلطنة بهذا اليوم، لأنه يوافق الانتصار الذي حققه الجيش العماني وتمكنه من القضاء على أخطر أحداث تمرد شهدتها البلاد في ظفار، في هذا التاريخ من عام 1975.

وبات الجيش العماني واحدا من الجيوش الأكثر حداثة وتدريباً بين الموجودة في دول الخليج، خاصة في ظل الدور الذي تؤديه بمراقبة مضيق هرمز وبحر عُمان حيث يمر أغلب النفط الخليجي نحو العالم.

وعبر وسم #يوم_القوات_المسلحه، احتفل عمانيون بهذه المناسبة، مستذكرين مآثر سلطان البلاد الراحل "قابوس بن سعيد" ودوره في بناء القوات المسلحة العمانية، وصولا إلى السلطان الحالي "هيثم ببن طارق"، الذي واصل مسيرة التطوير، ليظل الجيش العماني مستعدا للعمل بكفاءة وسط ظروف إقليمية شديدة الدقة، حيث تتسارع الأحداث وتتباين التحالفات السياسية والعسكرية في منطقة الخليج.

وتناقل كثيرون صور المأدبة التي أقامها السلطان "هيثم بن طارق" بهذه المناسبة، وضمت كبار رجال السلطنة والجيش.

ونشر آخرون مقاطع فيديو تبرز قدرات القوات المسلحة العمانية.

وقالت وسائل إعلام عمانية، الجمعة، إن السلطان "هيثم بن طارق" وافق، بمناسبة الاحتفال بيوم القوات المسلحة، على إنشاء إذاعة "الصمود" للجيش العماني، "تقديرا منه لدورِ الوطني، الذي تضطلعُ به القواتُ المسلحة".

وسيشكلُ هذا المنبر الإعلامي- بحسب وكالة الأنباء العمانية- "نافذةً أُخرى تجسّدُ عبرها السلطنة الواجباتِ الوطنيةَ النبيلةَ والمهامِّ المنوطة بقوات السُّلطان المسلحة، والمتمثلة في الذود عن حمى الوطن وحمايةِ منجزاته، وصون مكتسباته".

الجيش العماني في سطور

يحتل المرتبة 75 عالميا، والعاشر عربيا، وفقا لتصنيف موقع "جلوبال فاير باور 2020".

بلغت ميزانية الدفاع في البلاد 6.7 مليارات دولار في عام 2020

يضم 1.7 مليون عنصر، هم القوة البشرية له، ينخرط منهم أكثر من 42 ألفا بالخدمة فعليا.

تمتلك القوات الجوية العمانية 131 طائرة مقاتلة ومروحية.

تمتلك القوات البرية 117 دبابة.

تمتلك القوات البحرية 16 طرادا ومركب دورية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات