الأربعاء 23 ديسمبر 2020 10:23 ص

قالت شبكة "CNN" الأمريكية، إن إدارة الرئيس "دونالد ترامب" تدرس طلبا لتوفير الحصانة لولي العهد السعودي، الأمير "محمد بن سلمان" من الملاحقة القضائية في قضية رفعها ضده ضابط الاستخبارات السعودي السابق "سعد الجبري"، بينما اعتبرت "نيويورك تايمز" أن ذلك الإجراء يهدد بنسف مساعي مقاضاة "بن سلمان" في قضية اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي".

ونقلت الشبكة، عن مصدر مطلع، أن الخارجية الأمريكية وجهت استفسارا لمحامي المسؤول الأمني السعودي السابق "سعد الجبري"، طلبت فيه تقييماته القانونية لما إذا ينبغي عليها الموافقة على طلب السعودية منح الحصانة لولي العهد السعودي في ظل الدعوى القضائية التي أقامها "الجبري" ضده أمام المحكمة الأمريكية.

ومن المتوقع أن يرد محامو "الجبري" على استفسار الخارجية الأمريكية بعد عيد رأس السنة وأن يطلبوا عدم إصدار التوصية بمنح الحصانة.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد نشرت تفاصيل هذا الموضوع، في تقرير، ترجمه "الخليج الجديد".

يشار إلى أن الخارجية الأمريكية من المقرر أن تصدر توصيتها بعد التشاور مع الجهات الأخرى، وستقدمها لوزارة العدل التي سيكون طلبها ملزما بالنسبة للمحكمة الفيدرالية.

بدورها، اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن سعي إدارة "دونالد ترامب" لمنح الحصانة لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" في قضية اتهام ضابط الاستخبارات السعودي السابق له بمحاولة اغتياله من شأنها أن توقف محاولات مقاضاة "بن سلمان" في قضية اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" أيضا.

وأوضحت الصحيفة أن توصية الخارجية الأمريكية يمكن أن تؤدي إلى شطب "محمد بن سلمان" من قائمة المدعى عليهم في قضايا أخرى تم رفعها ضده في الولايات المتحدة، خاصة قضية اغتيال الصحفي "جمال خاشقجي"، وقضية قرصنة بيانات بهدف "تشويه سمعة" الصحفية "غادة عويس" العاملة في قناة "الجزيرة" القطرية.

وتساءلت "نيويورك تايمز" عن الموقف، حال استمرت المناقشات حول منح الحصانة لـ"بن سلمان"، حتى تولي "جو بايدن" رئاسة الولايات المتحدة، في ظل تأكيده على نية معاقبة ولي العهد السعودي بسبب قضية اغتيال "خاشقجي"، علاوة على انتقاد الحرب على اليمن.

ونقلت الصحيفة عن نجل "سعد الجبري"، "خالد"، أخصائي القلب المقيم في كندا، إنه يشعر بالقلق من تسييس وزارة خارجية قرار "ترامب" بشأن منح الحصانة للأمير "محمد".

وأضاف أنه قلق من شعور ولي العهد السعودي بالحرية لو منح الحصانة لمواصلة الانتقام من معارضيه، مردفا: "هذا في الحقيقة أمر خطير وسيكون معادلا لمنح أمريكا رخصة للقتل".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات