الجمعة 25 ديسمبر 2020 06:06 ص

انتخابات مبكرة رابعة في إسرائيل...لا أخبار سارة للفلسطينيين

تراجع الكتلة التصويتية للقائمة العربية المشتركة، مع تزايد احتمالات خروج الحركة الإسلامية عنها.

لعب نتنياهو بورقة تبكير الانتخابات كلما شعر أن بساط الأغلبية ينسحب من تحت قدميه وسيف «المحكمة» يقترب من عنقه.

«صفقة القرن» ومسارات التطبيع المتسارعة بين إسرائيل ودول عربية مكّنت نتنياهو من المضي بـ«الرقص فوق رؤوس الأفاعي» وتغطية قصوره وتقصيره.

بوصفها «معركة حياة أو موت» إما أن ينجح نتنياهو بتشكيل حكومته السادسة أو يواجه خطر قضاء بقية عمره خلف القضبان مجللاً بعار «الخيانة» و«الاحتيال».

*     *     *

تتجه إسرائيل لإجراء انتخابات مبكرة رابعة في غضون عامين. لا أحد من قادتها وأحزابها ومعسكراتها، نجح في الجولات الانتخابية الثلاث الفائتة، في تشكيل أغلبية منسجمة، تمكنه من تشكيل حكومة مستقرة.

لعب نتنياهو بورقة تبكير الانتخابات في كل مرة، شعر فيها أن بساط الأغلبية ينسحب من تحت قدميه، وسيف «المحكمة» يقترب من عنقه... «صفقة القرن»، ومسارات التطبيع المتسارعة بين إسرائيل ودول عربية، مكّنته من المضي في سياسة «الرقص فوق رؤوس الأفاعي»، وأحياناً، التغطية على قصوره وتقصيره، في مواجهة تحديات الداخل، وفي القلب منها، كورونا بتداعياتها الصحية والاقتصادية.

اليوم، تتجه غالبية التقديرات للقول بإن الوضع مختلف هذه المرة، وأن نتنياهو يواجه تحديات غير مسبوقة، وأنه يقترب من خط نهايته السياسية...هذا صحيح، لكن الصحيح كذلك، أن حالة التمزق التي تضرب الخريطة الحزبية، و«الانتهازية» المتأصلة في صلب تكوين الطبقة السياسية الإسرائيلية، تبقيان الباب مفتوحاً أمام احتمالات شتى، بما فيها عودة الرجل.

نتنياهو ينظر للانتخابات المقبلة، بوصفها «معركة حياة أو موت»، فإما أن ينجح في تشكيل حكومته السادسة، أو يواجه خطر قضاء ما تبقى له من عمر، خلف القضبان، مجللاً بعار «الخيانة» و«الاحتيال» وسوء استخدام صلاحيات منصبه...لا مطرح للتراخي أو التهاون، و«جراب الحاوي» قد يفيض مرة أخرى بمزيدٍ «الأرانب».

للمرة الرابعة، ستتمحور الانتخابات حول «شخص نتنياهو»، وهذا لم يحصل من قبل في تاريخ الدولة العبرية...لا خلافات جوهرية، عقائدية أو سياسية، بين المرشحين الكبار، المتنافسين على «خلافة ملك إسرائيل».

المنافسة الحاسمة تدور في أوساط معسكر اليمين واليمين المتطرف...لا مطرح لليسار إلا في ذيل الخريطة الحزبية الإسرائيلية: خمسة مقاعد متوقعة لميرتس، حزب العمل، مرشح للانقراض وفق مختلف الاستطلاعات الوازنة...

حتى أكذوبة «يسار الوسط»، التي جسدها أزرق-أبيض، تبدو في طريقها للزوال سريعاً، كما تشكلت سريعاً... إسرائيل التي ما انفكّت تنزاح صوب التطرف الديني والقومي، منذ ازيد من ربع قرن، باتت أحزابها اليمينية والدينية تتمدد على أكثر من أربعة أخماس مقاعد الكنيست.

الانتخابات الرابعة، كما الانتخابات المبكرة الثلاث السابقة، لن تشهد سجالاً حول فلسطين والقضية الفلسطينية، كما كان يحصل في تسعينات القرن الفائت، قبلها وبعدها.

اليوم، إسرائيل في مكانة «استراتيجية» مريحة، واحتلالها غير المكلف للأرض الفلسطينية، بات يدر عليها مزيداً من الأرباح والثروات. فيما تطبيعها المتسارع مع دول عربية، يُعمق شعورها بالتفوق على العرب والفلسطينيين، ويزيد قناعة غلاة المتطرفين فيها، بأنهم قادرون على الجمع بين «السلام» و»الاحتلال»، وقطف ثمار الأمرين معاً.

قد تنتهي الانتخابات المتوقعة في آذار/ مارس المقبل، بخروج نتنياهو عن مسرح الحكم والسياسة في إسرائيل... هذا سيناريو لا يمكن تجاهله بعد الانشقاقات الأخيرة في أوساط حزبه، والتغيرات التي طرأت على الخريطة الحزبية الإسرائيلية...لكن «هذا الخبر» ليس ساراً بالضرورة للفلسطينيين، فبدائله الأكثر ترجيحاً، تأتي عن يمينه: نفتالي بينت وجدعون ساعر.

ومن «الأخبار» غير السارة التي يتعين على الفلسطينيين انتظارها بنتيجة هذه الانتخابات، تراجع الكتلة التصويتية للقائمة العربية المشتركة، مع تزايد احتمالات خروج الحركة الإسلامية عنها، وهي التي شرعت التغريد خارج سرب الإجماع الوطني الفلسطيني – 48، ولم تمانع في مغازلة نتنياهو ومد أطواق النجاة له، حتى لا يذهب إلى انتخابات مبكرة جديدة، لا يريدها هذه المرة.

ولسنا نجد خلاصة لهذه المقالة أنسب مما قاله الراحل الكبير محمود درويش قبل أربعة عقود:

ومن اليمين إلى اليمين إلى الوسط...

شاهدت مشنقة بحبل واحد من أجل مليوني عنق!

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني.

المصدر | الدستور