الاثنين 11 يناير 2021 04:54 م

انتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، الديمقراطي "جريجوري ميكس" قرار الإدارة الأمريكية تصنيف ميليشيا الحوثي باليمن منظمة إرهابية، معتبرا أن القرار "مسيس" و"يعبر عن قصر نظر".

وقال "ميكس"، في بيان، إن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية هو قرار، في حقيقته، يعرض حياة اليمنيين للخطر.

وأكد أنه "لا حل مستدام في اليمن دون الحوثيين".

وأضاف: "سلطات العقوبات الأمريكية قوية، ولهذا يجب على الولايات المتحدة أن تستخدمها بشكل فعال ومناسب وعدم تسييسها تحت أي ظرف من الظروف كما هو الحال مع هذا التصنيف".

واعتبر "جريجوري" أن إطلاق هذه التصنيفات لا يمثل مخرجًا من الحرب الأهلية الدائرة حاليا في اليمن.

وأشار إلى إمكانية إلغاء القرار من قبل الرئيس المنتخب "جو بايدن"، لكن ذلك، حتى وإن حدث، فسيحدث الضرر أيضا، "مع تأثير مخيف على شركاء الولايات المتحدة في اليمن والمزيد من عزل الحوثيين كفاعلين سياسيين"، على حد قوله.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، إن وزارته ستخطر الكونجرس بنيتها تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية، مضيفا أن الخطوة تهدف إلى وضع زعيم الجماعة "عبدالملك الحوثي"، وقياديين آخرين على قائمة الإرهابيين الدوليين.

وبادرت السعودية، الإثنين، بالترحيب بالقرار، معتبرة أنه سيجبر الحوثيين على الجلوس للتفاوض.

وقالت الخارجية السعودية إن "من شأن التصنيف تحييد خطر تلك الميليشيات، وإيقاف تزويد هذه المنظمة الارهابية بالصواريخ والطائرات دون طيار والأسلحة النوعية والأموال لتمويل مجهودها الحربي ولاستهداف الشعب اليمني وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار".

ويهدد إدراج الحركة المدعومة من إيران على القائمة السوداء بعرقلة محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة، بينما تستعد إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" لتولي المهمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات