أعلنت روسيا، الجمعة، انسحابها من معاهدة "الأجواء المفتوحة" الدفاعية، التي تسمح بالتحقق من التحركات العسكرية وتدابير الحد من التسلح في الدول الموقعة عليها، موضحةً أن قرارها جاء نتيجة قرار مماثل اتخذته الولايات المتحدة العام الماضي.

وأعربت الخارجية الروسية، في بيان، عن أسفها لوجود "عقبات أمام استمرار عمل المعاهدة في الظروف الحالية"، مؤكدةً أنها "بدأت آليات لسحب الاتحاد من معاهدة الأجواء المفتوحة".

ويأتي هذا الإجراء الروسي، بعد مرور أشهر على إعلان الولايات المتحدة انسحابها رسميا من المعاهدة، وهي واحدة من عدة اتفاقيات دولية انسحبت منها واشنطن في عهد الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب".

وكان "ترامب" قد أعلن، في 21 مايو/أيار الماضي من عام 2020، انسحاب بلاده من معاهدة الأجواء المفتوحة، متهمًا روسيا بانتهاك المعاهدة، التي تسمح بالتحقق من التحركات العسكرية وإجراءات الحد من الأسلحة في الدول التي وقعت عليها.

ونفت روسيا الاتهامات الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات