الاثنين 18 يناير 2021 04:58 م

أغلقت السلطات الأمريكية، الإثنين، المقر الرئيسي للسلطة التشريعية الاتحادية في الولايات المتحدة "الكونجرس"، بسبب تهديد خارجي، قبل أن تعلن أن حريقا شب في خيمة للمشردين بجانبه.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية، أن موظفي الكابيتول تلقوا رسالة تطلب منهم البقاء في الداخل، بسبب "تهديد أمني خارجي".

وأضافت أن "الإغلاق جاء نتيجة حريق نشب في مخيم مشردين قرب مجمع الكابيتول".

وقالت قناة "إيه بي سي" الأمريكية، أنه "تم إخلاء الجبهة الغربية والغرفة الدائرية الكبيرة داخل مبنى الكونجرس".

ونقلت "رويترز"، عن شاهد قوله، إنه "تم إدخال كل المشاركين في التدريب على مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن والذين كانوا خارج مبنى الكونجرس (الكابيتول) إلى داخل المبنى".

بدوره، أعلن جهاز الخدمة السرية الأمريكي على "تويتر"، أن "إغلاق مجمع الكابيتول مؤقتا ولا تهديد على الجماهير".

ولاحقا، أعلنت شرطة الكابيتول، اعتقال شخص على خلفية حريقين في خزانين صغيرين يضمان غار البروبين في تجمع للمشردين بالقرب من مقر الكونجرس.

وفي وقت سابق الإثنين، كشفت وسائل إعلام أمريكية، عن مخاوف لدى مسؤولين بوزارة الدفاع من احتمال تنفيذ بعض الأفراد في صفوف القوات النظامية هجمات أثناء تنصيب "بايدن".

ونقلت "أسوشيتدبرس"، عن مسؤولين أنهم قلقون بشأن هجوم من الداخل أو تهديد آخر من أفراد الخدمة المتورطين في تأمين تنصيب "بايدن".

وأوضحت أن هذا القلق دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى فحص جميع قوات الحرس الوطني البالغ عددها 25 ألفًا القادمين إلى واشنطن، لحضور هذا الحدث.

ويعكس ذلك المخاوف الأمنية غير العادية التي اجتاحت واشنطن في أعقاب احتجاجات 6 يناير/كانون الثاني، واقتحام الكابيتول من قبل مثيري الشغب المؤيدين للرئيس المنتهية ولايته "دونالد ترامب".

ويشير أيضًا إلى المخاوف من أن بعض الأشخاص الذين تم تكليفهم بحماية المدينة خلال الأيام المقبلة، قد يمثلون تهديدًا للرئيس المقبل، وكبار الشخصيات الآخرين الحاضرين.

وفي 6 يناير/كانون الثاني الجاري، اقتحم المئات من أنصار "ترامب"، مبنى الكونجرس؛ سعيا لإجبار المشرعين على تغيير خسارته للانتخابات.

لكن بعد ساعات سادت فيها الفوضى، وكافحت فيها الشرطة لاستعادة السيطرة، عاد الأعضاء إلى الكونجرس ليستأنفوا عملية التصديق على فوز الديمقراطي "جو بايدن".

وفي أسوأ اعتداء على رمز الديمقراطية الأمريكية منذ أكثر من 200 عام، اقتحم المحتجون الحواجز الأمنية المعدنية وحطموا نوافذ وتسلقوا الأسوار ليشقوا طريقهم إلى داخل مبنى الكونجرس، حيث تجولوا في الممرات واشتبكوا مع الشرطة.

وحاصر البعض قاعة مجلس النواب بينما كان الأعضاء بالداخل، وأخذوا يطرقون على أبوابها.

وكدس ضباط الأمن قطع الأثاث خلف الباب وأشهروا أسلحتهم قبل أن يساعدوا الأعضاء على الهرب. وقبل أن يستأنف الكونجرس بمجلسيه المناقشات، وتتم المصادقة على فوز "بايدن" بالرئاسة.

وعبأت أكثر من 12 ولاية حرسها الوطني للمساعدة في تأمين مبنى الكونجرس بكل ولاية في أعقاب تحذير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) من احتجاجات مسلحة لمتطرفين يمينيّين ممن شجعهم الهجوم الدامي على مبنى الكونجرس الأمريكي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات