الجمعة 22 يناير 2021 09:00 ص

قالت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، الخميس، إنه رغم مرور 47 عاما على حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973، فإنه ما تزال هناك الكثير من الأسرار حولها.

وأظهرت الوثائق التي سمح بنشرها، للمرة الأولى، المشاورات التي أجرتها رئيسة الوزراء "جولدا مائير"، ووزير الدفاع "موشيه دايان" مع الجنرالات والوزراء الآخرين، العديد من الأسرار، من بينها تخوف إسرائيل من قصف دمشق عام 1973.

ومن بين الأسرار التي كشفتها القناة العبرية "كان"، أن القيادة العسكرية والسياسية في إسرائيل فكرت في قصف العاصمة السورية دمشق، لكنها تراجعت تخوفا من تأثير هذه الخطوة داخل أروقة مجلس الأمن، فضلا عن التخوف من تدهور التفوق الجوي الإسرائيلي في حينه، وكذلك الضغط الأمريكي لوقف إطلاق النار، بحسب القناة.

وذكرت القناة أن "موشيه دايان" عقد اجتماعا صحفيا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 1973، أي في اليوم الثاني للحرب، ووصف ما جرى في اليوم الأول بـ"الكارثة"، ولكنه متفائل بالنتائج النهائية للحرب ذاتها، في وقت تساءلت فيه "جولدا مائير" عن رد فعل وزير الخارجية الأمريكي، آنذاك، "هنري كيسنجر"، بشأن الحرب، فكانت إجابة "دايان"، أنه "مثير للاهتمام".

يذكر أنه في السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973، شنت مصر وسوريا هجوما على إسرائيل بهدف إجبارها على إعادة الأراضي التي احتلتها من البلدين في حرب 1967 والتي تشمل شبه جزيرة سيناء المصرية وهضبة الجولان السورية.

وتمثلت حصيلة الخسائر الإسرائيلية بالحرب في مقتل 2569 من جنود الجيش، وإصابة 7500 آخرين، إضافة إلى أسر 301 جندي، عادوا بعد ذلك إلى دولة الاحتلال، بحسب وثائق إسرائيلية.

المصدر | الخليج الجديد