السبت 23 يناير 2021 10:25 ص

قال وزير الإعلام السوداني "فيصل محمد صالح" إن بلاده ترفض فرض سياسة الأمر الواقع التي تتبعها إثيوبيا بخصوص أزمة "سد النهضة"، مشيرا إلى أن لدى الخرطوم وسائل للرد، دون توضيحها.

وأضاف "صالح"، في تصريحات صحفية السبت، أن "الوساطة الأفريقية بملف سد النهضة بشكلها القديم غير مجدية"، مؤكدا أن المفاوضات هي "السبيل لحل أزمة سد النهضة، ولا نريد التصعيد".

وأكد أن "السودان متضرر بملف سد النهضة ولا بد من اتفاق يحميه".

ويرعى الاتحاد الأفريقي المفاوضات الراهنة حول السد بين السودان وإثيوبيا ومصر، لكنها متعثرة.

والإثنين، أعلن السودان أنه يبحث "خيارات بديلة" (لم يحددها)؛ بسبب "تعثر" المفاوضات الثلاثية حول السد.

وفي 10 يناير/كانون الثاني الجاري، ذكرت وكالة الأنباء السودانية أن اجتماعا سداسيا بين وزراء الخارجية والري في السودان ومصر وإثيوبيا، فشل في التوصل إلى صيغة مقبولة لمواصلة التفاوض.

وفي اليوم التالي، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف "عمر قمر الدين"، تقديم بلاده اشتراطات للاتحاد الإفريقي من أجل العودة إلى مفاوضات "ذات جدوى" في ملف السد، ملوحا بأن الخرطوم لديها "خيارات" أخرى.

ومنذ 9 سنوات، تخوض الدول الثلاث مفاوضات متعثرة حول السد، وتصر أديس أبابا على ملء السد بالمياه حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي؛ لضمان عدم تأثرهما سلبًا، خاصة على صعيد حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات