الاثنين 25 يناير 2021 01:03 ص

قالت مصر، إنها تجاوزت ذروة الموجة الثانية من فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، لافتة إلى أن هذه الذروة كانت في آخر ديسمبر/كانون الأول، وأول يناير/كانون الثاني الجاري.

ولفتت وزيرة الصحة "هالة زايد"، في تصريحات تليفزيونية، إلى أن الإصابات انخفضت بشكل كبير الآن، وهو ما يرجع إلى السيطرة على الوباء في المحافظات المرصود بها زيادات بالحي والشارع والقرية، فضلًا عن حصر الطب الوقائي للزيادات.

وأشادت بالتزام المواطنين بارتداء الكمامات، وخاصة بعد قرار رئيس مجلس الوزراء "مصطفى مدبولي"، بالغرامة الفورية على عدم ارتداء الكمامات، داخل أماكن محددة.

وأرجعت وزيرة الصحة انخفاض الأعداد إلى خفض عدد العاملين في الوظائف الإدارية الحكومية، إضافة إلى تخوف المواطنين والعودة للإجراءات الاحترازية بشكل شخصي، معربة عن أملها في أن تشهد مصر انخفاضًا متتاليًا في الإصابات؛ للعودة إلى المعدلات البسيطة اليومية.

وأعلنت مصر، الأحد، تسجيل 674 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ما يرفع عدد الإصابات إلى 161 ألفا و817 حالة.

فيما بلغ عدد الوفيات 8959 حالة، بعد تسجيل 57 حالة وفاة جديدة.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي؛ قال عضو باللجنة القومية لمواجهة كورونا في مصر إن العدد الحقيقي لإصابات فيروس كورونا "10 أضعاف المعلن" رسميا، وإن السلالة الثانية قد تكون موجودة بالفعل، في حين نفى رئيس اللجنة ظهورها في البلاد.

وبدأت مصر، الأحد، حملة لتطعيم الأطقم الطبية التي تعد في الصفوف الأولى لمواجهة الفيروس بالمستشفيات والمراكز العلاجية.

ومؤخرا، صنفت الحكومة الاتحادية الألمانية للمرة الأولى أكثر من 20 دولة كمناطق عدوى عالية الخطورة لفيروس كورونا، بينها مصر، ما يعني أن القادمين من هذه الدول ستطبق عليهم قواعد دخول أكثر صرامة من القادمين من دول أخرى.

المصدر | الخليج الجديد