الثلاثاء 9 فبراير 2021 07:05 ص

عن «النزعة الانتصارية»...من طهران إلى صنعاء

وما الذي يدفع الحوثي لكل هذا الاستعلاء وهو يتابع القرارات الأمريكية الأخيرة؟

هل تلتقط إيران «فرصة بايدن» وتعظمها بما يقطع الطريق على صقور الإدارة وصقور الإقليم المتربصة؟

هل تفكر إيران فعلياً بالانضمام للنادي النووي مستفيدة من الانشغال الأقصى لإدارة بايدن بملفات داخلية شائكة وأولويات خارجية أكثر إلحاحا؟

من هزم ترامب وسياساته، ليست إيران أو الحوثيين أو محور المقاومة.. ترامب هزمته «الديمقراطية الأمريكية».

ماذا إن أفلتت فرصة بايدن وأفضت مواقف إيران وحلفائها (اليمنيين) إلى تبديد فرصة الوصول لحلول سياسية لأزمات الإقليم،؟

على ماذا تراهن إيران وهي تبدي هذا «الاستخفاف» بفكرة رفع العقوبات وتتصرف من موقع من يملي الشروط ويرفض الإملاءات؟

*     *     *

أن تتصرف إيران، وبالأخص الحوثيين، من موقع المنتصر على الولايات المتحدة والغرب و«الرجعيات العربية»، وأنه بات بمقدورها فرض شروطها وإملاءاتها على الطرف الآخر، فهذا سلوك «لاعقلاني»، يخفي أسوأ القراءات للمشهدين الإقليمي والدولي.

من حق إيران، والحوثيين استتباعاً، أن يسعوا في رفع سقف المطالب، وأن يسعيا لتحسين شروط أية «صفقة» محتملة، وتلوح إرهاصاتها في الأفق، لكن ثمة «شعرة دقيقة» تفصيل بين تكتيك «تحسين شروط التفاوض»، وسياسات تُبنى على قراءات خاطئة لتوازنات القوى وحساباتها.

من هزم ترامب وسياساته، ليست إيران ولا الحوثيين، ولا «محور المقاومة» من ورائهما، ترامب هزمته «الديمقراطية الأمريكية»، وبايدن يتسلم السلطة، ليس من موقع «المهزوم» أمام هذه الأطراف المحلية والإقليمية، بل بنظرة مختلفة إلى كيفية إدارة أزمات المنطقة، وطرق مقاربتها.

تفتح أقوال «المرشد» وشروطه الثقيلة للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي، الباب لتحليلات حول دوافع «النزعة الانتصارية» الإيرانية، وتأتي تصريحات ظريف حول «عدم استعجال» إيران لرفع العقوبات، لتكرس الانطباع ذاته، فيدور سؤال يشغل الأذهان:

ماذا إن أفلتت هذه الفرصة، وأفضت مواقف طهران وحلفائها (اليمنيين بخاصة) إلى تبديد فرصة الوصول إلى حلول سياسية لأزمات الإقليم، وعلى ماذا تراهن طهران، وهي تبدي كل هذا «الاستخفاف» بفكرة رفع العقوبات، وتتصرف من موقع من يملي الشروط ويرفض الإملاءات؟...وما الذي يدفع الحوثي لكل هذا الاستعلاء وهو يتابع القرارات الأمريكية الأخيرة؟

في الإجابة عن هذه التساؤلات المتناسلة، تبرز احتمالات ثلاثة: إما أننا أمام تكتيك تفاوضي، سرعان ما سيتكشف عند أول عرض «جدّي»، أو أننا أمام قراءة مغلوطة للتغيير الحاصل في واشنطن بعد انتخاباتها الرئاسية، أو أن لدى طهران، مقاربة مختلفة لبرنامجها النووي، يتخطى فتوى خامنئي بتحريم عسكرته، ويستعجل حصول إيران على «القنبلة»، وبعدها لكل حادث حديث.

على أن ما قد يصح لإيران، لا يصح للحوثيين بالضرورة، فالأولى دولة كبيرة، ومقتدرة، ولاعب إقليمي لديه الكثير من الأوراق، أما الحوثيون، فهم يقودون شعباً مزقته حروب أهله، وأثخنته حروب الآخرين عليه بالجراح والجوع (المجاعة) والفقر وبؤس الحال في الصحة والتعليم وكافة مرافق الحياة.

صحيح أن الحوثي ثَبَتَ، وأثبت أنه مقاتل صعب المراس، لكن الصحيح كذلك، أن أحد أهم أسباب الاهتمام الأممي بقضية اليمن، عائد لمأساة أهله، وهيهات أن يكون فقر أطفال اليمن وموتهم جوعاً، «ورقة قوة»، أو دافعاً لتغليب «النزعة الانتصارية»...

لا أحد ينتصر بعذابات أهله وجوعهم وتشردهم، تلكم مسؤولية وطنية ودينية وأخلاقية قبل كل شيء، تُحتم على الحوثي أن يكون يمنياً، وصاحب مشروع وطني، وليضع جانب حكاية «الدور الإقليمي»، الممتد إلى لبنان وفلسطين...

لا أحد سيلوم الحوثي إن تصرف وطيناً، حتى الفلسطينيين الرازحين تحت نير احتلال بغيض، لا يرجون الخلاص والنجاة، لا بصواريخه ولا بطائراته المسيّرة.

وبالعودة إلى إيران، وبرغم إدراكنا لمناخات الانتخابات الرئاسية التي تجعل التفاوض وتقديم التنازلات والمبادرات أمراً صعباً على صناع القرار، فإننا نعتقد أن أشهر الصيف القادم، ستنجلي عن وجهة إيران وتوجهها:

- إما أن تلتقط «فرصة بايدن» وتعظمها بما يقطع الطريق على «صقور» الإدارة و«صقور» الإقليم المتربصة،

- وإما أنها تفكر فعلياً بالانضمام لعضوية النادي النووي، مستفيدة من حالة الانشغال القصوى لإدارة بايدن، في ملفات الداخل الشائكة، وأولويات الخارج الأكثر إلحاحاً وضغطاً على هذه الإدارة.

وهذا سيناريو من السذاجة إسقاطه، سيما وأن ردود أفعال طهران على «عدم التزام» واشنطن وبروكسيل بشروط الاتفاق، تذهب دائماً باتجاه واحد: استكمال شروط انتاج «القنبلة»، والتي قدّرها بلينكن بستة أسابيع، وقدرها الموساد بستة أشهر.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني

المصدر | الدستور