الثلاثاء 16 فبراير 2021 05:57 ص

حين تطغى انقسامات فتح على الانقسام الأكبر!

تحجب انقسامات فتح الداخلية الأنظار والاهتمام عن الانقسام الأكبر: فتح وحماس.

كيف يمكن إصلاح المنظمة بأدوات وحلفاء فاسدين؟ و«أبشر بطولة سلامة يا مربع»!

إذا كان مروان البرغوثي هو المقصود بسيناريو مانديلا، فإن الرئيس محمود عباس، هو المقصود بسيناريو سوار الذهب.

إذا كانت الحركة راغبة في الحفاظ على ديمومتها في السلطة، وإن كانت جادة في التجديد والتشبيب، فإن خيار البرغوثي، هو طريقها الأقصر لهذه الغاية.

ما يثير القلق والسخرية معا «التسريبات» لا تسقط احتمال ائتلاف حماس وتيار دحلان انتخابيا وهو أمر استبعده قبل أن تنفيه مصادر حماس.

*     *     *

تحجب انقسامات فتح الداخلية، الأنظار والاهتمام عن الانقسام الأكبر والأقدم: فتح وحماس. الأخبار، التسريبات والتحليلات، تنصرف لتناول انقسامات فتح، أما انقسام فتح وحماس، فقد بات يحظى باهتمام أقل، بعد أن وضع على سلكة «التهدئة» و«الإدارة» و«الاحتواء»، ولا نقول المصالحة أو استعادة الوحدة.

في البيانات الرسمية، فتح واحدة، وستخوض الانتخابات بقائمة موحدة، ومروان البرغوثي، ابن الحركة البار، لن يغرد خارج سربها.

أما في المصادر الأخرى للأنباء، فثمة أحاديث عن خلاف بلغ حد «الشجار»، وعروضٍ لاحتواء القائد الأبرز للحركة، وسيناريوهات تتطاير:

- «سيناريو مانديلا» في إشارة لخوض البرغوثي غمار انتخابات الرئاسة من زنزانته كما فعل الزعيم التاريخي لجنوب أفريقيا، نلسون مانديلا،

- و«سيناريو سوار الذهب» في إشارة للجنرال السوداني الزاهد، عبد الرحمن سوار الذهب، الذي أشرف على نقل الحكم من نميري إلى حكومة مدنية منتخبة!

وإذا كان مروان البرغوثي هو المقصود بسيناريو مانديلا، فإن الرئيس محمود عباس، هو المقصود بسيناريو سوار الذهب.

منذ سنوات طوال، لم أقرأ استطلاعاً جدياً واحداً للرأي العام الفلسطيني، إلا وأظهر البرغوثي بوصفه القائد الفتحاوي الأكثر قدرة على هزيمة منافسيه المحتملين، في أية انتخابات ديمقراطية، حرة ونزيهة.

وإذا كانت الحركة راغبة في الحفاظ على ديمومتها في السلطة، وإن كانت جادة في التجديد والتشبيب، فإن خيار البرغوثي، هو طريقها الأقصر لهذه الغاية.

هنا نفتح قوسين، للقول: إن الجمع بين رئاستي السلطة والمنظمة لا ينبغي أن يؤخذ كمسلمة من مسلمات النظام السياسي الفلسطيني، فليبقى أبو مازن لبعض الوقت رئيساً للمنظمة.

وليُفعّل «سيناريو سوار الذهب» هنا بالذات، ولتُترك رئاسة السلطة للمنافسة في الانتخابات المقبلة، وليُعطى البرغوثي فرصته في خوض غمارها، ولتُفتح معركة الإفراج عنه على أوسع مدياتها، ومن خلالها ليُعاد الاعتبار من جديد، لملف الأسرى برمته.

ولن يعدم الفلسطينيون وسيلة لإدارة شؤونهم ورئيس سلطتهم المنتخب خلف القضبان، ويمكن استحداث ما يلزم من تعديلات في النظام والقانون لإنجاز هذه الغاية، وما أكثر القوانين التي تصدر بمراسيم، ولن «يَزْوَر» النظام الفلسطيني بواحدٍ إضافي منها.

خيار الفصل بين الرئاستين، يمكن أن يكون طريقاً مختصراً كذلك، لتفعيل منظمة التحرير، سواء تولى عباس أو غيره رئاستها، فلا أحد يرتضي أن يكون رئيساً لـ«ممثل شرعي وحيد»، لا تتعدى حدود حركته وفاعليته، حدود مبناه الكائن في رام الله، ولعل هذه، من «الأعراض الجانبية» الحميدة لخيار الفصل هذا.

إن أكثر ما يبعث على القلق في الأنباء التي تتحدث عن حراك كثيف يقوم به إصلاحيو فتح، والمعترضون والغاضبون من قادتها وكوادها (القدوة، الطيراوي، عمرو، فارس، خضر، وآخرون)، ما يُشاع عن محاولات لإدماج القيادي المفصول محمد دحلان وجماعته في هذا الحراك، حتى وإن كان يمثل «رأس جسر» للتدخلات الإقليمية الضارة في شؤون فلسطين الداخلية.

إن ثبتت هذه الرواية، وأن وصلت التطورات إلى خواتيم من هذا النوع، فلنقرأ على الإصلاح الفاتحة بـ«العبرية الفصحى».

استذكر، وأنا أقرأ و«التكهنات» باحتمال شمول حركة مروان البرغوثي وأنصاره لما يُسمى «تيار الإصلاح»، ذات تعليق كنت قد بُحت به للراحل الكبير جورج حبش، وهو يمسح عرقه بعد خطاب شهير في مخيم خان الشيخ، أعلن فيه عن قيام جبهة الإنقاذ الفلسطينية، واضعاً لها مهمة «إصلاح منظمة التحرير»، حين تساءلت:

كيف يمكن إصلاح المنظمة بأدوات وحلفاء فاسدين؟ و«أبشر بطولة سلامة يا مربع».

على أن ما يثير القلق والسخرية في آن واحد، هي تلك «التسريبات» التي لا تسقط احتمال ائتلاف حماس وهذا التيار انتخابياً، وهو أمر استبعده، قبل أن تنفيه مصادر حماس على أية حال.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني

المصدر | الدستور