الأحد 21 فبراير 2021 11:26 م

أشاد القائد العام للقيادة الوسطى الأمريكية الفريق أول "كينيث ماكينزي"، بخطط سلطنة عمان لتطوير القطاع العسكري.

جاء ذلك، خلال لقائه الأحد، في العاصمة مسقط، مسؤولين بارزين بالحكومة العُمانية ووزارة الدفاع، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العُمانية (رسمية).

والتقى "ماكينزي"،  والوفد المرافق له، وزير المكتب السلطاني الفريق أول "سلطان بن محمد النعماني"، واستعرض معه مسيرة العلاقات التاريخية الراسخة التي تربط البلدين في المجالات كافة.

كما التقى الجنرال الأمريكي البارز، مع رئيس أركان قوات السلطان المسلحة الفريق الركن بحري "عبدالله بن خميس الرئيسي"، والأمين العام بوزارة الدفاع العُمانية "محمد بن ناصر الزعابي"، في اجتماعين منفصلين.

وجرى خلال الاجتماعين "تبادل وجهات النظر، وبحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك".

بدوره، أشاد قائد القيادة الوسطى الأمريكية، بجهود السلطنة بقيادة السلطان "هيثم بن طارق"، لتطوير القطاع العسكري.

وقال "ماكينزي"، في حديث لوكالة الأنباء العُمانية، إن السلطنة شريك استراتيجي مهم للولايات المتحدة الأمريكية، من أجل تعزيز الأمن في المنطقة.

وشدد على أن بلاده "تولي تطوير هذه العلاقات وتعزيزها أهمية خاصة، في المجالات كافة".

ووصل "ماكينزي" إلى مسقط، السبت، في زيارة تستمر 3 أيام، استهله بزيارة قاعدتي خصب الجوية ومسندم البحرية، المطلة على مضيق هرمز.

وخلال الزيارة، استمع المسؤول الأمريكي لإيجاز بشأن خطط حماية أمن المضيق والتعامل مع أي تهديدات قد تستهدف حركة الملاحة فيه.

وتتمتع السلطنة بعلاقات قوية مع الولايات المتحدة، وقد أعربت مؤخراً عن رغبتها في إنقاذ الاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الكبرى عام 2015.

ويواصل "ماكينزي" جولاته في دول المنطقة، تزامناً مع محاولات إحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" عام 2018.

والأسبوع الماضي، أعربت سلطنة عُمان عن استعدادها للقيام بأي دور لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.

المصدر | الخليج الجديد