الاثنين 22 فبراير 2021 11:32 م

استقبل وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الإثنين، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف الحجرف"، وبحث معه مسيرة العمل الخليجي المشترك، وفق مخرجات قمة العُلا.

وذكر بيان صادر عن مجلس التعاون، الإثنين، أن الاجتماع الذي جرى في الدوحة، "بحث مسيرة العمل الخليجي المشترك، في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في ضوء مخرجات قمة العلا"، مؤكداً "الحرص على تعزيز دور المنظومة الخليجية وتحقيق غاياتها وتطلعات شعوبها".

كما جرى خلال اللقاء "استعراض الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع الـ147 للمجلس الوزاري، والذي سيُعقد الشهر القادم"، وفق البيان.

وناقش الاجتماع "العلاقات الإقليمية والدولية لمجلس التعاون، وأهمية تعزيزها والدفع بها لخدمة المصالح المشتركة، ولتعزيز الأمن والاستقرار ودور مجلس التعاون، في دعم الاستقرار والأمن الإقليمي والدولي".

يأتي اجتماع "الحجرف" و"بن عبدالرحمن"، بعد يوم واحد من لقاء عقده الأول مع وزير خارجية البحرين "عبداللطيف الزياني"، وسط تأكيد بحريني لدعم العمل الخليجي، وتزامناً مع أول لقاء قطري إماراتي في الكويت، أعلنت عنه أبوظبي، الإثنين.

وأنهت القمة الخليجية بالعُلا، في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، خلافاً خليجياً داخلياً استمر أكثر من 3 أعوام ونصف العام، بين دولة قطر ورباعي المقاطعة، في إطار اتفاق أكد طي صفحة الخلاف استناداً إلى احترام سيادة الدول.

وتمكنت الوساطة الكويتية بعد جهود حثيثة، من جمع الفرقاء، وإعادة اللُّحمة إلى البيت الخليجي، وسط ترحيب دولي وإقليمي وعربي.

المصدر | الخليج الجديد