الثلاثاء 23 فبراير 2021 06:22 ص

تهدد مادة "برومات البوتاسيوم" أو محسن الخبز والكيك، صحة الملايين من المصريين، جراء استخدامها بشكل موسع في صناعة مواد غذائية عدة، رغم خطورتها وتسببها في انتشار الأورام السرطانية.

وقال المدير التنفيذي للمركز المصري للحق في الدواء (غير حكومي) "محمود فؤاد"، إن المركز حذر من استخدام مادة "برومات البوتاسيوم" منذ عام 2016 في خطابات رسمية إلى وزير التموين ولجنة الصحة بمجلس النواب المصري.

وأرجع "فؤاد" تداول المادة إلى ضعف الرقابة والغش التجاري، ومافيا كبار المستوردين الذين يملؤون الأسواق المصرية بالسلع رخيصة الثمن قليلة الجودة.

وطالب المدير التنفيذي للمركز المصري للحق في الدواء، بمنع تداول الألوان الصناعية أو زيت النخيل الذي يصنع منه السمن الصناعي أو الدهون النباتية التي تدخل في صناعة بعض أنواع الجبن، وسكر "الإسبرتام"، ومادة "نترات البوتاسيوم" التي توضع على الفول المدمس لتسريع إنضاجه.

واستغرق الأمر نحو 6 سنوات قبل أن تحظى هذه المناشدات باستجابة، بحسب "بي بي سي".

ويقول أحد الباعة، ويدعى "محمد حسن" (اسم مستعار)، إن مادة برومات البوتاسيوم تعطي ملمسًا ناعما لرغيف الخبز وشكلاً مقبولا ورائحةً زكية، كما تساعد في تسريع عمليات التخمير والإنضاج داخل أفران الخبز.

وقبل أيام قررت وزارة التموين المصرية، حظر تداول مادة "برومات البوتاسيوم"، وذلك بعد تلقّيها نتائج أبحاث أجرتها "هيئة سلامة الغذاء" والمركز القومي للبحوث، تؤكد خطورة هذه المادة على الصحة العامة.

وقال رئيس هيئة سلامة الغذاء (حكومية) "حسن منصور"، إن اللائحة الجديدة تتضمن حظر العديد من المواد الأخرى إلى جانب"برومات البوتاسيوم" مثل بعض الألوان الصناعية والمواد الكيماوية التي تدخل في بعض صناعات الحلوى والأغذية المحفوظة والتي تصل إلى أكثر من 300 مادة أخرى.

ويرى عضو شعبة الحلوى بغرفة الصناعات الغذائية، التابع لاتحاد الصناعات المصري "حسن الفندي"، أن هناك تأخر في تحديث قوائم المواد المحظورة بالفعل في بعض الدول، مثل بعض الأكواد الخاصة بالألوان الصناعية التي تستخدم في صناعة الحلوى أو بدائل السكر مثل "الإسبرتام" وغيرها.

ويتهم عضو غرفة الصناعات الغذائية المصرية "محمد رأفت زريقة"، المنتجين غير الرسميين أو ما يطلق عليه منتجي "مصانع تحت السلم"، باستخدام مواد ضارة ومحظورة وترويج منتجات قليلة الجودة.

وتحتل مصر مركزا متقدما بين أكثر الدول إصابة بالأورام السرطانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وطبقًا لدراسة صادرة عن المعهد القومي للأورام، التابع لوزارة التعليم العالي، يوجد نحو 124 ألف مريض أورام في مصر.

وتشير دراسة نشرتها الجمعية الدولية لمكافحة الأورام خلال مؤتمرها السنوي العاشر عام 2018، إلى أن مصر تسجل 13 إصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة كل ساعة. 
 

المصدر | الخليج الجديد + بي بي سي