قال المغرب، إنه مستعد لمواصلة العمل مع دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تطوير مسار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الطرفين.

جاء ذلك الثلاثاء خلال لقاء جمع وزير الخارجية المغربي، "ناصر بوريطة"، الثلاثاء، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، "نايف الحجرف".

اللقاء تناول مسار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ سنة 2011، والتي تم تمديدها إلى 2024.

وكشفت الخارجية المغربية في بيان، أن "بوريطة" عبّر عن استعداد المملكة المغربية لمواصلة العمل مع الأمانة العامة والدول الخليجية من أجل تطوير مسار هذه الشراكة، بما يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون وترسيخ إطار تشاركي متجدد يعزز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والبشرية بين الطرفين.

من جهته، جدد "الحجرف" تأكيد موقف دول المجلس الثابت في دعم سيادة المغرب على صحرائه ووحدة أراضيه.

 واعتبر أن أي حل لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، لا يمكن أن يتم إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدة ترابها.

وكان قادة مجلس التعاون الخليجي قد وجهوا، في ختام القمة التي عقدت في 6 يناير /كانون الثاني الماضي بمحافظة العلا بالمملكة العربية السعودية، بتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي تم الاتفاق عليها في إطار الشراكة الاستراتيجية مع المملكة المغربية.

ويرتبط المغرب باتفاق للتعاون الاستراتيجي مع دول مجلس التعاون موقّع في الرياض عام 2012، ويشمل مجالات التعاون السياسي والاقتصادي والاستثماري والتجاري والسياحي والأمني والثقافي والعلمي وغيرها.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات