تستعد الرياض وموسكو، لتوقيع اتفاقية جديدة للتعاون العسكري والأمني بين البلدين، تنص على التعاون في مجالي القرصنة ومكافحة الإرهاب.

وتقضي مسودة الاتفاقية بتبادل الآراء والبيانات بشأن المسائل ذات الاهتمام المتبادل في المجال العسكري، وتدريب القوات، وإجراء عمليات الإغاثة في البحر.

ومن المفترض أن يجرى تطبيق هذه الاتفاقية عن طريق تنظيم زيارات الوفود والخبراء المتبادلة وتدريب الكوادر العسكرية وإقامة تدريبات وتمارين مشتركة.

وتنص الاتفاقية على أن كلا الطرفين سيتحملان نفقاتهما بموجب هذه الاتفاقية، في حال عدم توصلهما إلى اتفاقيات إضافية خاصة بهذا الشأن، بحسب وكالة "نوفستي" الروسية.

ولم يعلن الجانبان الروسي والسعودي، عن موعد توقيع الاتفاقية، وسط مخاوف من أن تثير غضب الولايات المتحدة حليف الرياض.

والشهر الماضي، أشارت تقارير أمريكية إلى أن المملكة مهتمة بحيازة منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس-400".

وتبدي الرياض اهتماما كذلك بحيازة مقاتلات "سو- 35 إس" الروسية، بعد إجراء محادثات بشأنها لكن أحدا لا يعلم شيئا بمصيرها.

وكانت شركة SAMI السعودية قد اشترت نسخا مطورة من منظومة "كورنيت" الروسية المضادة للدبابات.
 

المصدر | الخليج الجديد + نوفستي