الجمعة 26 فبراير 2021 01:19 م

قال وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف"، الجمعة، إن الولايات المتحدة حذرت روسيا قبل عدة دقائق فحسب من تنفيذها ضربة جوية في سوريا، وهو إطار زمني وصفه بأنه "غير كاف".

ودعا "لافروف" الولايات المتحدة لإعادة الاتصالات مع موسكو بشأن سوريا لتوضيح موقف إدارة "جو بايدن" بخصوص سوريا.

وأعلن "لافروف" اعتزام روسيا استئناف الاتصالات مع الولايات المتحدة حول سوريا قريبا.

وقال إنه "وفقا لبعض التقارير فإن الولايات المتحدة لا تنوي مغادرة سوريا على الإطلاق، وموسكو ترغب بإيضاحات من واشنطن حيال هذه المسألة".

وتابع: "الولايات المتحدة ما زالت تعمل على تأجيج ورقة الانفصال في سوريا".

وشدد على أن "الولايات المتحدة تتواجد في سوريا بشكل غير شرعي في مخالفة للقوانين الدولية".


وتأتي تصريحات "لافروف" بعد غارات أمريكية على مواقع لميليشيات موالية لإيران قرب الحدود العراقية السورية.

وتأتي الضربات في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن وطهران للمفاوضات بشأن برنامج إيران النووي.

ولم تلم الولايات المتحدة بشكل قاطع أي مجموعة محددة على إطلاق الصواريخ في أربيل أو تنسب الهجمات إلى أي وكيل إيراني آخر في المنطقة، لكن الإدارة الأمريكية أوضحت أين تضع اللوم.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "جين ساكي"، إن الولايات المتحدة تحمل إيران المسؤولية عن تصرفات وكلائها، وإن بايدن "غاضب".

المصدر | الخليج الجديد