السبت 27 فبراير 2021 06:26 ص

الحوثيون بين مشروعين: «وطني» و«إقليمي»

أليس من المعيب أن يكون العالم أكثر شغفاً من بعض اليمنيين بحل مشكلة شعبهم ونسائهم وأطفالهم الإنسانية؟

استقبل الحوثيون إدارة بايدن بتصعيد اميداني على جبهة مأرب وفي عمق الأراضي السعودية وبمزيدٍ من التصعيد السياسي.

يخسر الحوثيون إن تصرفوا سياسياً وميدانياً كحملة لواء «مشروع إقليمي» أو كرأس حربة لإيران في مفاوضاتها «الصاخبة» مع أمريكا.

هل كانت طهران تستنفر حلفاءها وتجندهم في لعبة «عض الأصابع» مع واشنطن بصرف النظر عن أضرار يمكن أن تلحق بالحلفاء وبلدانهم؟

يخطئ من يظن أنها مناورة شكلية تقوم بها إدارة بايدن أو أنها تكتفي ببيع الكلام المعسول لليمنيين مقابل بيع السلاح سراً للرياض وأبوظبي.

*     *     *

يخسر الحوثيون، إن هم تصرفوا سياسياً وميدانياً، كحملة لواء «مشروع إقليمي»، أو كرأس حربة لإيران في مفاوضاتها «الصاخبة» مع الولايات المتحدة، بيد أنهم سيربحون كثيراً، وسيربح معهم اليمن برمته، إن هم تصرفوا كفريق يمني، أساسي بالطبع، فلا أحد ينكر ذلك...

يخسر الحوثيون إن هم ساروا على خطى «البعض منهم» ممن استمرأ حكاية أنهم قوة طليعية في «محور المقاومة والممانعة»، وليسوا فصيلاً مقاوماً للعدوان كما ظلّوا يعرفون أنفسهم، داخل حدود بلادهم، وبأجندة يمنية صافية.

مناسبة هذا الحديث، أن أنصار الله استقبلوا إدارة بايدن بمزيد من التصعيد الميداني، على جبهة مأرب وفي عمق الأراضي السعودية، وبمزيدٍ من التصعيد السياسي، تعبر عنه تصريحاتهم المستخفة بالتحولات في المواقف والسياسات الأمريكية، وما تبديه إدارة جو بايدن من استعدادات لإنهاء الحرب وطي صفحة أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث.

ليس المطلوب من الحوثي، أن يستدير بزاوية 180 درجة، لمجرد أن جاءت إدارة جديدة بنوايا جديدة، وموفد جديد، ومن المفهوم في حسابات الصراع الداخلي، أن يسعى كل فريق لتعزيز مكاسبه على الأرض، قبل الجلوس إلى مائدة المفاوضات.

لكن ما نراه اليوم، من تكثيف للضربات على السعودية، لم يحصل و«عاصفة الحزم» في ذروة عملياتها القتالية، يطرح سؤالاً عمّا إذا كان قرار التصعيد يمنياً محضاً، أم أنه يندرج في سياق السجال الإيراني – الأمريكي حول «الخطوة التالية»، وشروط عودة البلدين لاتفاق فيينا النووي.

وما يجعل هذا السؤال مشروعاً تماماً، تلك التقارير التي ردّت الهجوم بثلاث طائرات مسيرة على الرياض في الـ 23 من يناير الماضي، إلى فصائل عراقية موالية لإيران، ومن جنوب العراق، بخلاف البيان المنسوب لجماعة «الوعد الحق» التي تزعم أنها سعودية.

والأهم، أن مصادر عراقية محسوبة على إيران، لم تتردد في إعلان مسؤوليتها عن الحادثة. الأمر الذي يطرح سؤالاً عمّا إذا كانت طهران تستنفر حلفاءها وتجندهم في لعبة «عض الأصابع» مع واشنطن، وبصرف النظر عن اية أضرار يمكن أن تلحق بهؤلاء الحلفاء وبلدانهم.

ليس قليلاً حجم التحول الذي طرأ على السياسة الأمريكية حيال اليمن، ويخطئ من يظن أننا أمام مناورة شكلية تقوم بها إدارة بايدن، أو أنها تكتفي ببيع الكلام المعسول لليمنيين مقابل بيع السلاح –سراً– للرياض وأبوظبي...

هذه الإدارة رفعت اسم الحوثيين من قوائم ترامب السوداء، بعد أسابيع فقط من إدراجها، وهي جمدت صفقات سلاح لدول التحالف، وممثلوها في غرف عمليات التحالف، تم سحبهم.

وتيموثي ليندركينغ لم يتأخر كثيراً عن الشروع في ترجمة «تفويضه»، وحديثها عن الأزمة اليمنية، بوصفها «أولوية أولى» لا يمكن أن يكون مجرد مناورة...فلماذا تناور ومن أجل من، وما الذي يجبرها على فعل ذلك؟

يقول الحوثيون وبعض أنصارهم، أن الكارثة الإنسانية في اليمن، هي من جذب اهتمام الإدارة لهذا الملف، ومن بوابة إنسانية تطغى على بعده السياسي...

حتى بفرض أن الدوافع الإنسانية هي من يحرك واشنطن، ألا يستحق الأمر التجاوب مع هذا المسعى، أم أن الكارثة الإنسانية باتت ورقة تفاوضية لا أكثر؟،

أليس من المعيب أن يكون العالم أكثر شغفاً من بعض اليمنيين بحل مشكلة شعبهم ونسائهم وأطفالهم الإنسانية؟، مع أن الإدارة الجديدة، لا تتحدث عن حل إنساني، دون أن ترفقه بالتشديد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

آن الأوان، للحوثيين وغيرهم، أن يتصرفوا بدوافع ومحركات يمنية، إنسانية وسياسية في الوقت ذاته، فحجرهم وبشرهم وشجرهم، هم وقود هذه الحرب، التي تشارف بعد أيام، على دخول عامها السابع.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني

المصدر | الدستور