عن معادلة «إيران مقابل الجولان»

حليف روسيا السوري سيصبح بوابته للاضطلاع بدور أكبر في عملية سلام الشرق الأوسط برمتها.

معادلة «إيران مقابل الجولان» صعبة الهضم للأسد قبل 10 سنوات لتصبح أصعب اليوم بعد أن بنت إيران لنفسها منازل عديدة في سوريا،

قد لا تكون المعادلة مستعصية على الابتلاع بوجود «عامل مساعد» في روسيا يوفر لدمشق أغطية وبدائل للتخلص من «شريك مخالف»: إيران!

في اجتماع واحد لم تزد مدته عن خمسين دقيقة قبل الأسد بكل ما طُلب إليه ثمناً للجولان المحتل، والحديث هنا للموفد الأمريكي.

«إيران مقابل الجولان»: يتخلى الأسد عن وجود إيران العسكري ولا «ممر» لأسلحة حزب الله ويتخلص من مقر حماس مقابل انسحاب إسرائيل من الجولان.

*     *     *

كتب فريدريك هوف للشرق الأوسط اللندنية، عن آخر محاولة أمريكية، قادها شخصياً، للتوسط بين سوريا وإسرائيل... المقال، الذي مهّد له، الزميل إبراهيم الحميدي، يستذكر مرور عشر سنوات عن تلك المحاولة (شباط 2011)، التي كادت أن تلامس ضفاف «الاتفاق النهائي»، إلا من بعض التفاصيل، المهمة بالطبع، بيد أنها من النوع القابل لـ«التذليل» طالما تحقق التوافق على «المعادلة الأكبر».

المعادلة الأكبر، أعطتها الصحيفة عنواناً لافتاً: «إيران مقابل الجولان»، يتخلى الأسد عن الوجود العسكري لإيران ولا يجعل من بلاده «ممر ترانزيت» لأسلحة حزب الله ويتخلص من قادة حماس الذين كانوا يتخذون من سوريا مقراً لهم، مقابل انسحاب إسرائيل من الجولان حتى خطوط الرابع من حزيران...

يؤكد هوف هذه المعادلة، والأهم قبول الأسد (بشار) ونتنياهو (بنيامين) بها... لكن تطورات الربيع العربي داهمت الجميع، وأخذتهم على حين غرة، ليتورط الأسد بعدها في حرب السنوات العشر، وبقية القصة معروفة.

في اجتماع واحد، لم تزد مدته عن خمسين دقيقة، قبل الأسد بكل ما طُلب إليه ثمناً للجولان المحتل، والحديث هنا للموفد الأمريكي، وفي ظني أن العرض الإسرائيلي، إن صحت المعلومات، والأهم إن صدقت النوايا بشأنه، كان يستحق ثمناً كالذي أعرب الأسد عن استعداده لدفعه.

التغير الدراماتيكي في الموقف السوري، بدا مفاجئاً للجانبين الأمريكي والإسرائيلي على حد سواء، وثمة اعتقاد لدى هوف، بأن الأسد ربما شعر بعد الاجتماع، بأنه «تورط» أكثر مما ينبغي في الاستجابة للمطالب الإسرائيلية، فاستنكف عن القيام ببادرات «بناء ثقة» من نوع:

إيقاف شحنات السلاح الإيراني لحزب الله، أو إدانة عمليات حماس الانتحارية، التي يعتقد هوف، أن طهران كانت المحرّض عليها، لقطع الطريق على الأسد وتعطيل الوساطة الأمريكية.

في غياب الرواية السورية الرسمية، المتخففة من الشعاراتية، يصعب تجاهل ما ورد في مقالة الوسيط الأمريكي، إن بسبب قيمته «التأريخية» لجهة توثيق مسار التفاوض السري والعلني بين العرب وإسرائيل، أو لجهة ما يستطبنه من دلالات سياسية راهنة.

سيما مع تزايد المبادرات الروسية لبناء الثقة بين دمشق وتل أبيب، والحديث المتناسل عن رغبة روسية، يقابلها استعداد سوري، للانخراط في عملية سلام جديدة، ترى الأطراف الثلاثة: روسيا، سوريا وإسرائيل، أنها مهمة بذاتها، وليس بنتيجتها بالضرورة، فالمطلوب «عملية»، أما «السلام»، فهو قائم بطبيعة الحال، وبقوة الأمر الواقع، ولا بأس من «ترسيمه» إن صار ذلك ممكناً في قادمات الأيام.

روسيا ودمشق، تريدان العملية لأهداف لا تخفى على أحد: انتشال الاقتصاد والعملة الوطنية من براثن الانهيار والتداعي، إعادة إعمار سوريا، ولا بأس بفتح ملف إعادة اللاجئين، لا رغبة في عودتهم لديارهم، بل لإبطال استخدامهم كورقة في يد الخصوم الكُثر...

أما إسرائيل، فيهمها أن تضيف إلى قائمة الدول الزاحفة نحو السلام والتطبيع معها، بلداً جديداً، فما بالكم حين يتعلق الأمر ببلد بحجم سوريا وموقعها وإرثها...

ليس المهم الآن، أن يعود الجولان أو لا يعود، الأهم الشروع في «عملية» تنفع كمظلة وشبكة أمان، يمكن استخدامها، داخلياً ومع المجتمع الدولي.

مشكلة معادلة «إيران مقابل الجولان» أنها كانت صعبة الهضم بالنسبة للأسد قبل عشر سنوات، لتصبح أصعب اليوم، بعد أن بنت طهران لنفسها، منازل عديدة في سوريا.

بيد أنها ليست مستعصية تماماً على الابتلاع، سيما بوجود «عامل مساعد» في الكرملين، يمكن أن يوفر لدمشق الكثير من الأغطية والبدائل، طالما أنه سيتخلص من «شريك مخالف»: إيران، وطالما أن حليفه السوري، سيصبح بوابته للاضطلاع بدور أكبر في عملية سلام الشرق الأوسط برمتها.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني

المصدر | الدستور