الاثنين 1 مارس 2021 09:34 م

طالب 170 نائبا بمجلس النواب الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إدارة الرئيس "جو بايدن" بممارسة ضغوط على نظام الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان.

جاء ذلك في خطاب نشر الإثنين، مؤرخ في 26 فبراير/شباط المنصرم وحمل توقيع الأعضاء المذكورين، وقدموه لوزير الخارجية "أنتوني بلينكن".

وذكر الموقعون على الخطاب أن "تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي(الناتو) شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل لكن الخطاب يقول إن حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تسببت في تصدع العلاقة".

وأضافوا "بشكل سليم لقيت القضايا الاستراتيجية اهتماما كبيرا في علاقتنا الثنائية"، زاعمين في الوقت نفسه أن ما وصفوه "بالانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان والتراجع الديمقراطي في تركيا هما أيضا مصدر قلق كبير".

وكان من بين الموقعين على الخطاب النائب الديمقراطي "جريج ميكس" رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، والنائب الجمهوري البارز "مايك ماكول". 

وسبق للرئيس الأمريكي "جو بايدن"، أن وجه انتقادات لسياسات تركيا الداخلية والخارجية ورئيسها خلال حملته الانتخابية، وردت عليه الرئاسة التركية و"أردوغان" في أغسطس/آب الماضي.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات