الثلاثاء 2 مارس 2021 05:42 م

وصل وزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إلى العاصمة المصرية القاهرة، الثلاثاء، في زيارة هي الأرفع لمسؤول قطري منذ توقيع اتفاق المصالحة الخليجية في قمة العلا بالسعودية، قبل شهرين.

ووصل الوزير القطري إلى مطار القاهرة، على متن طائرة خاصة من الدوحة، فى زيارة لمصر تستغرق يومين، للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب بالجامعة العربية.

وجاء وصول وزير الخارجية القطري إلى القاهرة، بعد ساعات من وصول "سلطان المريخى"، وزير الشؤون الخارجية القطرى إلى البلاد.

يذكر أن مقر الأمانة العامة للجامعة العربية شهد، الإثنين، فعاليات اجتماع مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين في دورته الـ155 وذلك للتحضير لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية المقرر انعقاده الأربعاء.

وفي 23 فبراير/شباط الماضي، عقد وفدان قطري ومصري اجتماعا في دولة الكويت، هو الأول بينهما منذ "اتفاق العُلا" للمصالحة، حيث ناقشا وضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العلا بالمملكة العربية السعودية الصادر في الخامس من يناير/كانون الثاني 2021.

وعقب الاجتماع، توصلت الدوحة والقاهرة إلى اتفاق يسمح باستئناف عمل السفارات، حيث اتفق الطرفان على "استئناف عمل البعثتين الدبلوماسيين على مستوى القائمين بالأعمال، كمقدمة لتعيين سفير مصري لدى الدوحة وسفير قطري في القاهرة".

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أن القاهرة والدوحة تبادلتا مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بموجب "اتفاق العلا".

وقبلها بأيام، أعلنت الخطوط الجوية القطرية استئناف الرحلات الجوية إلى مصر، بعد قرار القاهرة فتح الأجواء المصرية أمام الطيران القطري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات