الثلاثاء 2 مارس 2021 09:59 م

روى وزير الدولة للشؤون الأفريقية في السعودية "أحمد قطان"، قصة حول "طرد" الملك السعودي الراجل "فهد بن عبدالعزيز" للسفير الأمريكي، ورفضه أن ينام في الرياض، بعد أن وجه انتقادات للسعودية، بسبب صفقة صواريخ صينية.

وخلال مقابلة مع برنامج "الصورة" عبر فضائية "روتانا خليجية"، قال "قطان": "تم تكليف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز وبندر بن سلطان بن عبدالعزيز، بشراء صواريخ صينية السعودية".

وأضاف: "كان الأمير بندر كلما ذهب إلى بكين، تبدي السفارة الإسرائيلية امتعاضها للأمريكان، وكان الأمير بندر يقول لهم إن سفرياتي هذه لدعم العراق في حرب إيران"، حسب قوله.

وتابع "قطان" قائلا: "إلى أن وصلت (الصواريخ) إلى الرياض".

وأضاف: "بعد أن اكتشفوا الصواريخ في المملكة وصل وفد لمقابلة الملك فهد للاحتجاج على هذه الصواريخ وكان، أظن فيليب حبيب، والسفير الأمريكي اسمه هوران"، حسب قوله.

وأردف الوزير السعودي: "تحدث السفير الأمريكي بما لا يجب أن يتحدث به أمام فهد بن عبدالعزيز يحتج على الذي حدث ويتساءل عن سبب عدم إخبار الأمريكيين، فأسمعه الملك فهد رحمة الله عليه ما لم يسمعه أحد من قبل وأقسم بالله العظيم ألا يبيت في الرياض وذهب إلى المنطقة الشرقية في الظهران وبات هناك ثم طُرد"، حسب قوله.

وختم "قطان" قائلا: "اجلب لي دولة طردت السفير الأمريكي من قبل"، في إشارة القصة التي ذكرها.

وتأتي هذه التصريحات من الوزير السعودي السابق في ظل التوتر الذي تشهده العلاقة بين الرياض وواشنطن بعد تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الإعلامي السعودي "جمال خاشقجي" واتهام ولي العهد بالموافقة على اعتقاله أو قتله، وهو التقرير الذي رفضته المملكة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات