الأحد 7 مارس 2021 01:56 م

أعلن وزير خارجية اليمن "أحمد بن مبارك" رسميا، الأحد، استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر، عقب لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الخارجية "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" في مكتب الأخير بالدوحة.

وكتب "بن مبارك" عبر تويتر: "اليمن وقطر تعلنا استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما".

 

 

وخلال اللقاء، سلم "بن مبارك" لنظيره القطري رسالة من الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" الى أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، ثمن فيها جهود قطر في تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لليمن ودعمها للشرعية واستعادة الدولة وإنهاء انقلاب الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

وعبّر "بن مبارك" عن "سعادته الغامرة بالإنجاز العظيم الذي تحقق خلال قمة العلا 2021 والمتمثل في المصالحة الخليجية وعودة اللحمة والتألف بين الأشقاء الخليجيين، والذي رحبت به الجمهورية اليمنية ببالغ الترحيب"، وفقا لما أورده الموقع الرسمي لوزارة الخارجية اليمنية.

من جانبه، أكد نائب رئيس مجلس الوزراء القطري على أن استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين "قائم على الود والتعاون والاحترام المتبادل بين شعبيهما، وعبّر عن حرصه على تقديم كافة أوجه الدعم للنهوض بالاقتصاد اليمني".

وأعرب "آل ثاني" عن موقف قطر الثابت في دعم الشرعية والتأكيد على موقف بلاده من وحدة وأمن وسلامة أراضي اليمن.

كما تطرق اللقاء إلى تفعيل اللجان الوزارية المشتركة بين اليمن وقطر، وإمكانية تأهيل وتدريب الكادر الدبلوماسي اليمني في الدوحة.

ومطلع يونيو/حزيران 2017، قررت الحكومة اليمنية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، تماشيا مع إجراء مماثل للسعودية والإمارات ومصر والبحرين.

وبالتزامن مع هذه الخطوة، أعلن التحالف العربي الداعم للحكومة الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، إلغاء مشاركة قطر في التحالف، متهما إياها بمساندة جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا، الأمر الذي نفته الدوحة.

وفي 5 يناير/كانون الثاني الماضي؛ صدر بيان "العلا" عن القمة الخليجية في السعودية، معلنا نهاية الأزمة الخليجية، التي فُرض بموجبها حصار بري وبحري وجوي على قطر.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات، حربا أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/آذار 2015، ينفذ التحالف العربي عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات