الاثنين 15 مارس 2021 10:18 م

نفى جهاز المخابرات العراقي أنباء أفادت بوصول فريق من الإمارات لإدارته، وذلك بعد انتشار الخبر الذي روجه أمين عام ميليشيا "عصائب أهل الحق"، "قيس الخزعلي".

واتهم الجهاز، في بيان، الإثنين، فئات سياسية وإعلامية بمحاولة "الإساءة إلى سمعة الجهاز والنيل من كرامة ووطنية ضباطه ومنتسبيه".

وأعرب جهاز المخابرات عن "استغرابه" لمثل هذه التصريحات التي "تتجاوز كل السياقات الطبيعية للتعاطي مع حساسية الجهاز وطبيعة عمله، ناهيك عن الطعن بانتمائه الوطني، على خلفية إجراءات إدارية اعتيادية مثل نقل مجموعة من منتسبيه الى مؤسسة أخرى".

وانتشرت أنباء عن استقدام المخابرات العراقية خبراء من الإمارات لإدارتها، وتسببت بهجوم على الجهاز من أحزاب عراقية وقادة ميليشيات مثل "الخزعلي".

وفي تغريدة على "تويتر"، قال "الخزعلي": "هل نقل 300 منتسب من جهاز المخابرات إلى الجمارك الحدودية له علاقة بمجيء فريق إماراتي لإدارة الجهاز".

ليرد جهاز المخابرات في نص البيان بالقول إنه "يعرب عن أسفه لاضطراره الرد والتوضيح على مثل هذه الاتهامات الظالمة من بعض الفئات السياسية والإعلامية، والمستندة الى معلومات خاطئة تماما".

وقال جهاز المخابرات في بيانه إن ضباطه "أوفياء لوطنهم في أي موقع يعملون فيه، وإن الإجراء الإداري المشار إليه تم وفق هذه الرؤية الوطنية والمهنية وتلبية لطلب هيئة المنافذ الحدودية بالحاجة إلى مجموعة من العناصر لتدعيم عمل المنافذ مهنيا وأمنيا".

وانتقد الجهاز تسريب خبر نقل منتسبيه معتبرا أنه "يتقاطع مع كل الأعراف والسياقات في التعاطي مع السرية والحساسية في عمل أجهزة المخابرات، حيث تفتخر الدول بأجهزة مخابراتها، وترفض الزج بها في أي جدل سياسي وإعلامي".

وأكد الجهاز أنه "يحتفظ بحقه القانوني بمقاضاة كل من يحاول النيل من كرامة منتسبيه".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات