السبت 20 مارس 2021 04:07 ص

قال ثمانية دبلوماسيين أجانب ومصدران إقليميان مطلعان وفقا لوكالة "رويترز" إن المحادثات الثنائية بين قطر وكل من السعودية ومصر لتسوية الخلافات العالقة تحرز تقدما ملموسا بشأن "الملفات الشائكة".

ونقلت الوكالة عن الدبلوماسيين أيضا قولهم إن الحوار لم يحرز مع الإمارات تقدما يذكر، بل ولم يبدأ مع البحرين.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لـ"رويترز": "هدفنا هو أن يعمل الخليج كفريق واحد. ونحن راضون عما أحرزوه من تقدم.. هذا تقارب في بداياته الأولى".

وقال ثلاثة دبلوماسيين والمصدران المطلعان إن أحد الموضوعات الرئيسية في كل المحادثات الثنائية تغطية قناة "الجزيرة" للأحداث السياسية في الشرق الأوسط وكذلك نشاط عام على وسائل التواصل الاجتماعي في قطر، وهذان عاملان ترى فيهما الدول الأربع استفزازا.

وقال الدبلوماسيون إن شبكة "الجزيرة" التلفزيونية خففت من نبرة تغطيها الإخبارية للسعودية في علامة إيجابية باتجاه المصالحة، لكن التغطية لم تتغير إلى حد كبير بالنسبة للدول الأخرى.

ويقول بعض الدبلوماسيين إن هذا الأمر أقل أهمية لدى السعودية الآن.

وقالت ثلاثة مصادر أمنية مصرية ودبلوماسي عربي إن القاهرة تريد من قطر تسليم أعضاء في جماعة الإخوان والتعاون في مجال الأمن وإنها طلبت معالجة هذا الأمر.

وسئل مسؤول قطري عن ذلك فقال لرويترز: "لم تحدث في أي مرحلة مناقشات أو طلبات تتعلق بتسليم أي أفراد في قطر".

وأضاف أن الطلبات التي تنتهك حقوق الإنسان ستقابل بالرفض.

وقال الدبلوماسي العربي وأحد المصدرين الإقليميين إن قطر طلبت من مصر الإفراج عن صحفي معتقل من العاملين بقناة "الجزيرة"، وهو ما فعلته القاهرة مؤخرا، وكذلك رفع حظر دخول البلاد المفروض على آخرين.

وأشار مسؤول مصري إلى تصريحات لوزير الخارجية "سامح شكري" هذا الأسبوع أشار فيها إلى رسائل إيجابية من قطر، لكنه قال إن من السابق لأوانه إصدار رأي نهائي.

والإثنين الماضي، أجرى رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري، الشيخ "خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني"، اتصالا بوزير الداخلية المصري "محمود توفيق"، حيث ناقشا سبل تطوير العلاقات بين الدوحة والقاهرة في المجال الأمني.

واعتبر ذلك التطور دلالة واضحة على التقدم المحرز في المباحثات بين القاهرة والدوحة.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز