الاثنين 22 مارس 2021 03:40 م

أفاد مصدر أمني، الإثنين، بأن الحكومة الكويتية أنهت إقامات نحو 200 ألف وافد خلال عام؛ لوجودهم خارج البلاد بسب جائحة كورونا.

وقال المصدر إن الإحصائية تشمل الفترة من 10 مارس/آذار 2020 حتى 15 مارس/آذار 2021، مشيرا إلى أن الوافدين الذين أنهت الكويت إقامتهم يمثلون نحو 20 جنسية مختلفة حول العالم، وفقا لما أوردته صحيفة "القبس" الكويتية.

وأضاف أن أبناء الجالية المصرية في صدارة الوافدين الذين سقطت إقاماتهم، يليهم في المرتبة الثانية أبناء الجالية الهندية، ثم أبناء الجالية السريلانكية.

ودعا المصدر الوافدين الموجودين خارج الكويت ولازالت إقاماتهم صالحة إلى العمل على تجديدها قبل انتهائها حتى يتمكنوا من دخول البلاد عند فتح المطار أمامهم، لافتاً إلى أن العمل بالقرار الخاص بسقوط إقامة الوافد عند تجاوزه مدة الأشهر الستة لا يزال متوقفاً، ولن يعمل به خلال الفترة الحالية نظراً للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

وأشار إلى أن الوافدين الذين انتهت إقاماتهم لن يستطيعوا دخول الكويت إلا من خلال حصول كفلائهم على سمات دخول جديدة لهم من قبل اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا فقط، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن القرار الصادر من مجلس الوزراء بمنع منح سمات الدخول بجميع أنواعها لجميع الجنسيات لا يزال سارياً.

وكانت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيفات الائتمانية قد حذرت من تسارع وتيرة التحول في سوق العمالة الخليجية بشكل عام، والكويتية بشكل خاص؛ بسبب مغادرة الوافدين تحت ضغط تداعيات كورونا، مشيرة إلى أن ذلك "قد يؤثر سلبا على النمو ويزيد تحديات التنويع الاقتصادي".

وتوقعت الوكالة استمرار تراجع نسبة الوافدين حتى عام 2023 مقارنة بعدد المواطنين؛ بسبب تراجع النمو في القطاع غير النفطي، وسياسات توطين العمالة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات