الجمعة 26 مارس 2021 11:36 م

منح "المجلس الانتقالي الجنوبي"، الكيان الانفصالي المدعوم من أبوظبي، والذي سيطر على سقطرى في يونيو/حزيران الماضي، الإمارات منفذا بحريا متميزا إلى الجزيرة الاستراتيجية؛ من خلال تعيين عضو المجلس "محمد سالم" رئيسا لميناء سقطرى.

جاء تعيين "سالم"، في 4 مارس/آذار الجاري، بعد أن أقال وزير النقل اليمني "عبدالسلام حميد"، وهو قيادي في المجلس الانتقالي، مدير الميناء "رياض سليمان"؛ لرفضه دخول باخرة "تكريم" التابعة لـ"مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية"، حسب موقع "إنتلجنس أونلاين" الاستخباراتي الفرنسي. 

ظاهريا، كانت السفينة تحمل مساعدات إنسانية، لكن معارضي المجلس الانتقالي يعتقدون أنها كانت تحمل مواد استخباراتية لصالح قاعدتين تشيدهما الإمارات في جزيرة سقطرى، وتقعان عند المدخل الاستراتيجي لمضيق باب المندب.

ولم تلق اعتراضات محافظ سقطرى "رمزي محروس"، على تغيير رئيس الميناء، آذانا صاغية.

وبعد أن باتت تتحكم بشكل عملي في إمكانيات الوصول البحري إلى جزيرة سقطرى، وأصبح بمقدور شحناتها العسكرية دخول مينائها بحرية، فإن الإمارات تضع نصب عينها السيطرة على المجال الجوي للجزيرة، الذي تستخدمه السعودية بشكل دوري، وفق الموقع الفرنسي.

إذ قامت الإمارات مؤخرا بترميم مطار سقطرى، وتخطط لتنظيم رحلات منتظمة إلى الجزيرة، تديرها شركة "العربية للطيران"، التي تعمل بنظام الطيران منخفض التكلفة، ومقرها إمارة الشارقة.

وتم بالفعل إجراء رحلة تجريبية بين الشارقة ومدينة حديبو، عاصمة سقطرى، في 4 مارس/آذار الجاري.

المصدر | إنتلجنس أونلاين - ترجمة وتحرير الخليج الجديد